في إثر الحريق - سيلفيا بلاث | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة أمريكية حاصلة على جائزة البوليتزر للشعر بعد وفاتها عام 1982، انتحرت بعمر الثلاثين باستنشاق الغاز داخل الفرن حتى الموت (1932-1963)


441 | 0 |



في إثر الحريق

يتسكّعونَ ويحدِّقون
وقد جذبهم مغناطيسُ الكارثةِ
كما لو أن البيتَ الذي احترقَ كان بيتَهم
أو أن فضيحةً ما سَتنضَحُ في أيّةِ لحظةٍ
من الخزانةِ المختنقةِ بالدخانِ .. خارجةًً نحو الضوء.
لا وفياتٍ .. لا جروحَ خطيرة
تُشبِعُ هؤلاء الصائدين الساعين الى لحمٍٍ بائتٍ
أو آثارِ دمٍ لهذي المآسي المريعة.

أُمُّنا ميديا *
وسطَ هالةٍ من دخان أخضر
تتنقَّلُ بانكسارٍ،كما تفعلُ أيّةُ رَبَّةِ بيتٍ،
في أرجاءِ شقَّتِها المدمَّرة
وتقدِّرُ خسائرَها
من الأحذيةِ المتفحمةِ .. والستائرِ ..
والأثاثِ المنَجَّد المُشبَع بالماء.
أما الحشدُ الذي خُدِع عن الخرابِ والحريقِ
فيمتصُّ آخرَ دموعِها .. ويغادرُ المكان.

*ميديا : في الميثولوجيا الاغريقية، أميرة ساحرة ساعدت "جاسون" في مغامرته لسرقة الجزة الذهبية من والدها ملك "كولخيس" مضحية بأخيها لانقاذ حبيبها وزوجها الذي يهجرها (في مسرحية يوربيديس) من أجل ابنة كريون ملك كورنثه فتنتقم ميديا بقتل كريون وابنته وولديها هي من جاسون.




(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   


Aftermath

Aftermath

Compelled by calamity's magnet
They loiter and stare as if the house
Burnt-out were theirs, or as if they thought
Some scandal might any minute ooze
From a smoke-choked closet into light;
No deaths, no prodigious injuries
Glut these hunters after an old meat,
Blood-spoor of the austere tragedies.

Mother Medea in a green smock
Moves humbly as any housewife through
Her ruined apartments, taking stock
Of charred shoes, the sodden upholstery:
Cheated of the pyre and the rack,
The crowd sucks her last tear and turns away


دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: