أمس واليوم - ميكلوس رادنوتي | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر مجري (1909-1944)


335 | 0 |




أمس في الطلٍّ الخفيفٍ المنعشٍ،
جسدا عاشقين فائرين بشفاهٍ خوخيّة ناضجة
ظهرا من الأحراش الجاثمة، متكئين على بعضهما
ثمّ مرّا، ليعبرا المرج؛

واليوم، وصلَ مدفع شرسٌ بعجلات
ملطخة بالطين، حوله جنود غاضبون-
جماجمهم محمية بخودات القتال،
أجسادهم تجرّ وراءها، روائح قوية كريهة،
رايات ثقيلة لذكورية موحشة.

(آه، يا بذرة الطفولة الشقراء، إلى أيّ مدى مضيت!
آه، يا يمامة الشيخوخة البيضاء، لن أصل إليك!
الشاعر يقف والدماء اللزجة إلى ركبتيه
كلّ أغنية يترنم بها، أغنيته الأخيرة.)





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ عاشور الطويبي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)