أغنية حب ج ألفرد بروفروك - ت. س. إليوت | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر أنجلو-أمريكاني حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1948 (1888-1965)


2683 | 0 |




لو علمتُ أن إجابتي موجّهة إلى امرئ
سيعود إلى الدنيا قطعاً
لما ارتجّت هذه الشعلة،
ولكن طالما أن أحداً قطّ لم يرجعْ من هذا العمق،
إذا كان ما أسمعُ هو الحقّ،
فدونما خوفٍ من سوء الأحدوثة أجيبك. (1)

فلنمضِ، إذن، أنت وأنا،
حين ينتشر المساء على السماء،
كمريضٍ مخدّرٍ على منضدة؛
فلنمضِ عبر شوارع معيّنة نصف مهجورة،
عبر التراجعات المغمغمة
لليالي القلقة في فنادق الليلة الواحدة الرخيصة
ومطاعم النشارة ذات المحار:
والشوارع الممتدّة كحوارٍ مضجر
ذي غرضٍ ماكر
يفضي بك إلى سؤال مربك...
آه! لا تسل "ما هو؟"
فلنمضِ ونُؤَدِّ والزيارة.

في الغرفة النساء يأتين ويذهبن
ويتحدّثن عن ميشيل أنجلو

الضباب الأصفر الذي يفرك ظهره على زجاج النوافذ،
الدخان الأصفر الذي يفرك خطمه على زجاج النوافذ،
ويمدّ لسانه ليلحس زوايا المساء
تلبّث فوق البرك الراكدة في المجاري
وتهاوى على ظهره الهباب المسّاقط من المداخن،
وزحل من على المسطبة، وقام بقفزة فجائية،
وإذ رأى أنها ليلة تشرينيّة ناعمة،
تطوّى حول البيت مرة واحدة، وأغفى.

ولسوف يكون ثمة وقتٌ حقّاً
للدخان الأصفر المنزلق على الشارع
والذي يفرك ظهرَهُ على زجاج النوافذ،
لسوف يكون ثمّة وقتٌ، لسوف يكون ثمّة وقت
لتُهَيّءَ وجهاً تقابل به الوجوه التي تقابلها،
لسوف يكون ثمّة وقتٌ لتقتل وتخلق،
ووقتٌ لأعمال الأيدي وأيامها كافة،
وهي التي ترفع وتطرح سؤالاً في صحنك؛
ووقتٌ لي ووقتٌ لك
وكذلك وقتٌ لمئات التردّدات ولمئات الرؤى والمراجعات،
قبل تناول الشاي وقطعة خبزٍ محمّص

في الغرفة النسوة يأتين ويذهبن
ويتحدّثنَ عن ميشيل أنجلو

ولسوف يكونُ ثمّة وقتٌ حقّاً
لأتساءل، "هل أجرؤ؟" و"هل أجرؤ؟"
وقتٌ لأعودَ وأهبطَ الدرج
ببقعةٍ صلعاءَ في منتصفِ شعري –
(لسوف يقولون: "لكم أصبحَ شعره متفرّقاً!")
وبمعطفي الصباحي، وبياقتي الصاعدة بثبات إلى ذقني.
رباط عنقي غالٍ ومحتشم، ولكنه مثبّتٌ بدبوسٍ بسيط –
(لسوف يقولون: "كم هما هزيلان ذراعاه ورجلاه!")
هل أجرؤ على أن أزعجَ
الكون؟

في دقيقةٍ ثمّة وقت
لقرارات ومراجعات تبطلها دقيقة
لأنني قد خبرتها كلّها مسبقاً، خبرتها جميعاً –
خبرتُ الأمسياتِ والأصباح والآصال وقستُ حياتي بملاعقَ قهوة؛
أعرف الأصوات المحتضرة بسقوط محتضر
تحت الموسيقى المنبعثة من غرفة قصية.
إذن، أنى لي أن أتجرّأ؟

ولقد سبق لي أن خبرت العيون، خبرتها جميعاً –
العيون التي تقيّدك في عبارة مصوغة،
وحين أُصاغ، مهوّشاً على دبوس،
وحين يغرزني الدبوس فأتلوّى على الجدار،
أنى لي عندها أن أبدأ
بلفظ النهايات الأرومية لأيامي ومسالكي
وأنى لي أن أتجرّأ؟

ولقد سبق لي أن خبرت الأذرع، خبرتها جميعاً –
أذرع محلاة بالأساور، بيضاء وعارية،
(ولكنها في ضوء المصباح، يكسوها شعر بنيّ خفيف!)
أتراه عطر ينبعث من فستان
ذاك الذي يجعلني أشرد على هذا النحو؟
أذرع ترقد على منضدة، أو تتدثّر بشال.
وهل أجرؤ عند ذاك؟
وكيف أبدأ؟
أأقول إني تجوّلت في الغسق عبر الشوارع الضيّقة
وأبصرت الدخان المتصاعد من غلايين
رجال متوحّدين يطلّون من النوافذ
بقمصانهم ذات الأكمام؟
كان ينبغي أن أكون زوجاً من المخالب الشعثاء
تشدخ قيعان البحار الصامتة
** **

والأصيل، أو المساء، ينام بسلام!
مصقولاً بأنامل طويلة،
مغف.. منهم.. أو هو يتمارض،
يتمطى على الأرض، هنا إلى جانبي وجانبك
أو تكون لي، بعد الشاي والكعك المثلجات،
القدرة على تصعيد اللحظة إلى أزمتها؟
وعلى الرغم من أنني انتحبت وصُمتُ، انتحبت وابتهلت،
وعلى الرغم من أنني رأيت رأسي (الذي بدأ فيه الصلع قليلاً
يُقَدَّمُ على طبق،
فلستُ نبياً – وما تلك بمسألة عظيمة،
ورأيت لحظة عظمتي تترجرج،
ورأيت الخادم الأبدي يمسك معطفي، ويضحك بفتور،
وبإيجاز، لقد كنت خائفاً.
وهل الأمر جدير، بعد ذلك كله،
بعد الفناجين، والمربّى، والشاي،
بين الخزف، وبين حديث عنك وعني،
هل هو جدير،
بأن تحسم المسألة بابتسامة،
وأن تهصر الكون فتصيّره كرةً
تدحرجها شطر سؤال مربك،
وأن تقول: "أنا العزير، أتيت من الموتى،
وعدتُ لأسردَ عليكم كلّ شيء، لسوف أسرد
عليكم كلّ شيء" –
لو أن واحدةً، ترسخ وسادة قرب رأسها،
تقول: "ليس ذلك ما عنيت قط.
ليس ذلك، قط."

وهل الأمر جدير، بعد ذلك كله،
هل هو جدير،
بعد غروب الشموس وباحات الأبواب
والشوارع المرقشة
بعد الروايات، وكؤوس الشاي، والتنورات
التي تتجرجر على الأرض –
وهذا، وما هو أكثر منه بكثير؟-
يستحيل أن أقول ما أعني تماماً!
ولكن كما لو أن فانوساً سحرياً أسقط الأعصاب
في نماذج على شاشة:
هل هو جدير
لو أن واحدةً، ترسخ وسادة أو تطرح شالاً،
وتلتفت صوب النافذة، تقول:
"ليس ذلك قط،
ليس ذلك ما عنيت، قط."

لا لستُ الأمير هاملت، وما كان لي أن أكون؛
إنني تابع الأمير، امرؤ يزيد الحاشية عدداً،
ويبدأ بمشهدٍ أو مشهدين،
ينصح الأمير؛ أداة طيّعةً، لا ريب،
مُراعٍ للآخرين، يبهجه أن يكون ذا نفع،
حصيف، حذر، موسوس؛
فخم العبارة، لكن بليد قليلاً؛
وفي بعض الأحيان، بل الحق، مضحك غالباً –
غالباً، أحياناً، الأبله.

إنني أشيخ... إنني أشيخ
ولسوف أرتدي سروالي معقوف العقبين.

هل سأفرق شعري إلى الخلف؟
هل أجرؤ على تناول خوخة؟
سأرتدي سروالاً من الفانيلا البيضاء،
وأسير على الشاطئ.
سمعت حوريات البحر يغنين، الواحدة للأخرى.
لا أحسب أنهن سيغنّين لي.
** **

أبصرتهن يركبن صوب البحر على الأمواج
ويمشطن شعر الأمواج الأبيض المتناثر إلى الوراء
عندما تعصف الريح بالماء الأبيض والأسود

نتلبّث في حجرات البحر
مع فتيات البحر المكلّلات بالعشب البحري الأحمر والبني
إلى أن توقظنا الأصوات البشرية، فنغرق.






1- هذه الأبيات مثبّتة أصلاً باللغة الإيطالية. وهي مأخوذة من الكوميديا الإلهية لدانتي.





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ يوسف سامي اليوسف)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
The Love Song of J. Alfred Prufrock


"S’io credesse che mia risposta fosse
A persona che mai tornasse al mondo,
Questa fiamma staria senza piu scosse.
Ma percioche giammai di questo fondo
Non torno vivo alcun, s’i’odo il vero,
Senza tema d’infamia ti rispondo."

Let us go then, you and I,
When the evening is spread out against the sky
Like a patient etherized upon a table;
Let us go, through certain half-deserted streets,
The muttering retreats
Of restless nights in one-night cheap hotels
And sawdust restaurants with oyster-shells:
Streets that follow like a tedious argument
Of insidious intent
To lead you to an overwhelming question ...
Oh, do not ask, “What is it?”
Let us go and make our visit.

In the room the women come and go
Talking of Michelangelo.

The yellow fog that rubs its back upon the window-panes,
The yellow smoke that rubs its muzzle on the window-panes,
Licked its tongue into the corners of the evening,
Lingered upon the pools that stand in drains,
Let fall upon its back the soot that falls from chimneys,
Slipped by the terrace, made a sudden leap,
And seeing that it was a soft October night,
Curled once about the house, and fell asleep.

And indeed there will be time
For the yellow smoke that slides along the street,
Rubbing its back upon the window-panes;
There will be time, there will be time
To prepare a face to meet the faces that you meet;
There will be time to murder and create,
And time for all the works and days of hands
That lift and drop a question on your plate;
Time for you and time for me,
And time yet for a hundred indecisions,
And for a hundred visions and revisions,
Before the taking of a toast and tea.

In the room the women come and go
Talking of Michelangelo.

And indeed there will be time
To wonder, “Do I dare?” and, “Do I dare?”
Time to turn back and descend the stair,
With a bald spot in the middle of my hair —
(They will say: “How his hair is growing thin!”)
My morning coat, my collar mounting firmly to the chin,
My necktie rich and modest, but asserted by a simple pin —
(They will say: “But how his arms and legs are thin!”)
Do I dare
Disturb the universe?
In a minute there is time
For decisions and revisions which a minute will reverse.

For I have known them all already, known them all:
Have known the evenings, mornings, afternoons,
I have measured out my life with coffee spoons;
I know the voices dying with a dying fall
Beneath the music from a farther room.
So how should I presume?

And I have known the eyes already, known them all—
The eyes that fix you in a formulated phrase,
And when I am formulated, sprawling on a pin,
When I am pinned and wriggling on the wall,
Then how should I begin
To spit out all the butt-ends of my days and ways?
And how should I presume?

And I have known the arms already, known them all—
Arms that are braceleted and white and bare
(But in the lamplight, downed with light brown hair!)
Is it perfume from a dress
That makes me so digress?
Arms that lie along a table, or wrap about a shawl.
And should I then presume?
And how should I begin?

Shall I say, I have gone at dusk through narrow streets
And watched the smoke that rises from the pipes
Of lonely men in shirt-sleeves, leaning out of windows? ...

I should have been a pair of ragged claws
Scuttling across the floors of silent seas.

And the afternoon, the evening, sleeps so peacefully!
Smoothed by long fingers,
Asleep ... tired ... or it malingers,
Stretched on the floor, here beside you and me.
Should I, after tea and cakes and ices,
Have the strength to force the moment to its crisis?
But though I have wept and fasted, wept and prayed,
Though I have seen my head (grown slightly bald) brought in upon a platter,
I am no prophet — and here’s no great matter;
I have seen the moment of my greatness flicker,
And I have seen the eternal Footman hold my coat, and snicker,
And in short, I was afraid.

And would it have been worth it, after all,
After the cups, the marmalade, the tea,
Among the porcelain, among some talk of you and me,
Would it have been worth while,
To have bitten off the matter with a smile,
To have squeezed the universe into a ball
To roll it towards some overwhelming question,
To say: “I am Lazarus, come from the dead,
Come back to tell you all, I shall tell you all”—
If one, settling a pillow by her head
Should say: “That is not what I meant at all;
That is not it, at all.”

And would it have been worth it, after all,
Would it have been worth while,
After the sunsets and the dooryards and the sprinkled streets,
After the novels, after the teacups, after the skirts that trail along the floor—
And this, and so much more?—
It is impossible to say just what I mean!
But as if a magic lantern threw the nerves in patterns on a screen:
Would it have been worth while
If one, settling a pillow or throwing off a shawl,
And turning toward the window, should say:
“That is not it at all,
That is not what I meant, at all.”

No! I am not Prince Hamlet, nor was meant to be;
Am an attendant lord, one that will do
To swell a progress, start a scene or two,
Advise the prince; no doubt, an easy tool,
Deferential, glad to be of use,
Politic, cautious, and meticulous;
Full of high sentence, but a bit obtuse;
At times, indeed, almost ridiculous—
Almost, at times, the Fool.

I grow old ... I grow old ...
I shall wear the bottoms of my trousers rolled.

Shall I part my hair behind? Do I dare to eat a peach?
I shall wear white flannel trousers, and walk upon the beach.
I have heard the mermaids singing, each to each.

I do not think that they will sing to me.

I have seen them riding seaward on the waves
Combing the white hair of the waves blown back
When the wind blows the water white and black.
We have lingered in the chambers of the sea
By sea-girls wreathed with seaweed red and brown
Till human voices wake us, and we drown.

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)