زنابق - سيلفيا بلاث | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة أمريكية حاصلة على جائزة البوليتزر للشعر بعد وفاتها عام 1982، انتحرت بعمر الثلاثين باستنشاق الغاز داخل الفرن حتى الموت (1932-1963)


1662 | 0 |




الزنابق منفعلة جداً ، إنه الشتاء هنا.
انظر كم كل شيء أبيض، وهادئ ، ومغطى بالثلوج.
أتعلم السكينة ، وأستلقي هادئة
كما يستلقي الضوء على هذه الجدران البيضاء،
على هذا الفراش، على هذه الأيدي.
أنا لا أحد ؛ و لا شأن لي بالانفجارات.
لقد منحت أسمي وملابسي للممرضات،
وتاريخي إلى طبيب التخدير،
وجسدي إلى الجراحين.

لقد ثبتوا رأسي بين الوسادة والملاءة
كعين بين جفنين أبيضين لن يغلقا .
و إنسان العين الغبي ، عليه استيعاب كل شيء.
الممرضات يمررن و يمررن ، أنهن لا يمثلن مشكلة.
يمررن في قبعاتهن البيضاء كالطريقة التي تعبر بها النوارس البر،
يفعلن بأيديهن أشياء ، وكل واحدة منهن تشبه الأخرى تماماً،
لذا من المستحيل معرفة كم عددهن هنا.

جسدي بالنسبة لهن مجرد حصاة ، يميلونه كما المياه
تميل على الحصى الذي يجب أن تتجاوزه، و تملس عليه بلطف.
أنهن يجلبن إلي الخدر بإبرهن اللامعة ، يجلبن إلي النوم .

الآن فقدت نفسي ، كم أنا متعبة من الأمتعة ـــــــــــــــــ
حقيبتي الجلدية تبدو كصندوق دواء أسود في الليل.
زوجي وطفل يبتسم يقفان خارج الصورة العائلية.
ابتساماتهم تقبض على جلدي ، مثل سنانير صغيرة تبتسم.

لقد تركت الأمور تنزلق ، كقارب بضائع في الثلاثين من عمره
بعناد يعلق باسمي وعنواني.
لقد جردوني من مجموعاتي الحبيبة.
أنا خائفة وعارية فوق عربة متحركة بوسادة بلاستيكية خضراء.
شاهدت طاقمي للشاي ، وأدراج ملابسي ، وكتبي
تغرق بعيداً عن الأنظار ، والماء ينسكب فوق رأسي.
أنا الآن راهبة ، لم أكن أبداً بهذا النقاء.

لم أرغب في أية زهور ، أرغب فقط
أن أستلقي و يدي مقلوبة وفارغة تماماً.
يا لها من حرية ، ليس لديك فكرة عن تلك الحرية ـــــــــــ
السكينة هائلة لدرجة تذهلك،
ولا تكلف شيئاً ، مجرد بطاقة تحمل اسمك ، و قليل من الحلي.
إنه ما ينتهي إليه الموتى أخيراً ؛ أتخيلهم
يغلقون أفواههم على ذلك ،
كما يغلقونه على قرص التناول.

في المقام الأول تلك الزنابق حمراء جداً ، إنها تؤلمني.
حتى عبر ورق الهدايا ، يمكنني سماعها تتنفس بخفوت،
عبر شرائطها البيضاء ، وكأنها طفل مخيف.
احمرارها يتحدث إلى جرحي ، ويتواصل معه.
إنها ماكرة : تبدو كما لو أنها تطفو ، على الرغم من أنها تجرني لأسفل.
تزعجني بألسنتها وألوانها المفاجئة،
اثنا عشر ثقالة رصاصية حمراء موضوعة حول عنقي.

لا أحد راقبني من قبل ، لكنني الآن مراقبة.
تلتفت الزنابق إلي ، والنافذة من ورائي
حيث مرة واحدة في اليوم يتسع الضوء ببطء ثم يخفت ببطء،
ثم أرى نفسي ، مسطحة ، ومثيرة للسخرية ،
كظل ورقة مقطوعة بين عين الشمس وعيون الزنابق،
وليس لدي وجه ، لقد رغبتُ في طمسي.
الزنابق الحية تأكل أكسجيني .

قبل أن تحضر كان الهواء هادئاً بما يكفي،
يجيء ويذهب ، نفس من وراء نفس ، ومن دون أي ضجة.
ثم شغلته الزنابق كضوضاء عالية.
الآن مطبات الهواء والدوامات تحيط بها كما
تحيط مطبات ودوامات النهر بمحرك أحمر صدئ يغرق .
أنها تحشد وعيّ الذي كان سعيداً
يلهو و يستريح دون أن يلزم نفسه.

الجدران أيضا تبدو أنها تدفئ نفسها.
ينبغي أن توضع الزنابق وراء القضبان مثل الحيوانات الخطرة؛
انها تتفتح مثل فم قط أفريقي ضخم،
وأنا واعية بقلبي : إنه يفتح ويغلق
وعاء براعمه الحمراء بدافع من حبي المطلق .
الماء الذي أتذوقه حار و ملحي ،
مثل البحر،
ويأتي من بلدٍ بعيدٍ كما الصحة.







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ عبير الفقي)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   


Tulips


The tulips are too excitable, it is winter here.
Look how white everything is, how quiet, how snowed-in.
I am learning peacefulness, lying by myself quietly
As the light lies on these white walls, this bed, these hands.
I am nobody; I have nothing to do with explosions.
I have given my name and my day-clothes up to the nurses
And my history to the anesthetist and my body to surgeons.

They have propped my head between the pillow and the sheet-cuff
Like an eye between two white lids that will not shut.
Stupid pupil, it has to take everything in.
The nurses pass and pass, they are no trouble,
They pass the way gulls pass inland in their white caps,
Doing things with their hands, one just the same as another,
So it is impossible to tell how many there are.

My body is a pebble to them, they tend it as water
Tends to the pebbles it must run over, smoothing them gently.
They bring me numbness in their bright needles, they bring me sleep.
Now I have lost myself I am sick of baggage——
My patent leather overnight case like a black pillbox,
My husband and child smiling out of the family photo;
Their smiles catch onto my skin, little smiling hooks.

I have let things slip, a thirty-year-old cargo boat
stubbornly hanging on to my name and address.
They have swabbed me clear of my loving associations.
Scared and bare on the green plastic-pillowed trolley
I watched my teaset, my bureaus of linen, my books
Sink out of sight, and the water went over my head.
I am a nun now, I have never been so pure.

I didn’t want any flowers, I only wanted
To lie with my hands turned up and be utterly empty.
How free it is, you have no idea how free——
The peacefulness is so big it dazes you,
And it asks nothing, a name tag, a few trinkets.
It is what the dead close on, finally; I imagine them
Shutting their mouths on it, like a Communion tablet.

The tulips are too red in the first place, they hurt me.
Even through the gift paper I could hear them breathe
Lightly, through their white swaddlings, like an awful baby.
Their redness talks to my wound, it corresponds.
They are subtle : they seem to float, though they weigh me down,
Upsetting me with their sudden tongues and their color,
A dozen red lead sinkers round my neck.

Nobody watched me before, now I am watched.
The tulips turn to me, and the window behind me
Where once a day the light slowly widens and slowly thins,
And I see myself, flat, ridiculous, a cut-paper shadow
Between the eye of the sun and the eyes of the tulips,
And I have no face, I have wanted to efface myself.
The vivid tulips eat my oxygen.

Before they came the air was calm enough,
Coming and going, breath by breath, without any fuss.
Then the tulips filled it up like a loud noise.
Now the air snags and eddies round them the way a river
Snags and eddies round a sunken rust-red engine.
They concentrate my attention, that was happy
Playing and resting without committing itself.

The walls, also, seem to be warming themselves.
The tulips should be behind bars like dangerous animals;
They are opening like the mouth of some great African cat,
And I am aware of my heart: it opens and closes
Its bowl of red blooms out of sheer love of me.
The water I taste is warm and salt, like the sea,
And comes from a country far away as health.




دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: