الزائرة - ثيودور ريتكه | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

من أفضل شعراء أمريكا وأوسعهم تأثيرها حاصل على جائزة البوليتزر للشعر عام 1954 (1908-1963)


673 | 0 |




I
اقتربت غيمة. شحنة الريح غيّرت وجهتها.
تمايلت شجرة فوق الماء.
قال صوت:
إبقَ، قرب الطين الزلِق، ابقَ.

أيتها الشجرة العزيزة جداً، قلتُ، هل أستطيع الاستراحة هنا؟
أجابت موجة صغيرة في هدوء.
وانتظرتُ، يقظاً مثل كلب.
وانتظَرتِ العلَقة الملتصقة بالحجر؛
والسلطعونُ، ذو النفَس الصامت.

II
بطيئةً، بطيئةً كسمكة أقبلَتْ.

بطيئةً كسمكةٍ تتقدم
وتترجّح على موجةٍ طويلة،
لا تلمس تنانيرها أية ورقة،
وذراعاها البيضاوان ممدودتان نحوي.

أقبلتْ بلا ضجيج،
بدون أن تمسّ الحجارة الرطبة؛
في ظلمة مساءٍ ناعمة
أقبلتْ،
الريح في شعرها،
والقمر في أوّله.

III
استيقظتُ عند الفجر.

فيما كنت أنظر إلى شجرة، أحسستُ بنبض حجر.
أين هي الآن، ظللت أردد.
أين هي الآن، بنت الجبل الناعمة؟
لكن النهار الساطع لم يجب قط.
ثارت ريح بين ديدان التفاح،
وتمايلت الشجرة، الصفصافة القريبة.







(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ هنري فريد صعب)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   
The Visitant


1


A cloud moved close. The bulk of the wind shifted.
A tree swayed over water.
A voice said:
Stay. Stay by the slip-ooze. Stay.


Dearest tree, I said, may I rest here?
A ripple made a soft reply.
I waited, alert as a dog.
The leech clinging to a stone waited;
And the crab, the quiet breather.

2


Slow, slow as a fish she came,
Slow as a fish coming forward,
Swaying in a long wave;
Her skirts not touching a leaf,
Her white arms reaching towards me.


She came without sound,
Without brushing the wet stones,
In the soft dark of early evening,
She came,
The wind in her hair,
The moon beginning.

3


I woke in the first of morning.
Staring at a tree, I felt the pulse of a stone.


Where’s she now, I kept saying.
Where’s she now, the mountain’s downy girl?


But the bright day had no answer.
A wind stirred in a web of appleworms;
The tree, the close willow, swayed.



نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)