حياة - سيلفيا بلاث | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة أمريكية حاصلة على جائزة البوليتزر للشعر بعد وفاتها عام 1982، انتحرت بعمر الثلاثين باستنشاق الغاز داخل الفرن حتى الموت (1932-1963)


1419 | 0 |




تلمسها : لا تخش منها أن تجفل كمقلة العين :
أرض النفوذ هذي
المستديرة مثل بيضة ، الصافية كدمعة.
هنا يمكث الأمس ، والعام الذي مضى …
سعف النخيل الفتي ، والزنابق
واضحات مثل زهور
فوق النسيج الشاسع الساكن الريح
لستائر طرزتها التصاوير.
بأظفارك اقرع الزجاج
لسوف يرن كأجراس صينية تثيرها أرق النسمات
ولكن ما من أحد يرفع ناظريه اليها
أو يتكلف الرد
فالقاطنون خفاف كالفلين
وكلهم منشغل الى الأبد
عند أقدامهم ينحني موج البحر في خط وحيد
لا يدفعهم غضب الى انتهاك الحدود
هم معلقون في الهواء
تشدهم أعنة قصيرات
يضربون الأرض كجياد المواكب
وفوق الرؤوس ثمة غيوم
زاهيات ، ذوات خصلات
كوسائد فكتورية
هذه العشيرة من وجوه عيد فالنتين
قد تسر أحد الجامعين
إنها لتبدو حقيقية
مثل خزف صيني.
وفي مكان آخر
سيكون المنظر أكثر وضوحا
إذ ينهمر الضوء دون انقطاع
فيغشي الأبصار
وتسحب امرأة ظلها في دائرة
حول صحن صغير
عادي من صحون المستشفيات
يشبه القمر ، أو قصاصة من ورق فارغ
وكأنه خارج من حرب
خاطفة تخصه هو وحده
إنها تحيا في هدوء
دونما ارتباط
كجنين في حافظة زجاجية
كالمنزل المتداعي
كالبحر إذ استوى وافترش لوحة ما.
أبعادها الكثيرة
تمنعها من الدخول
والحزن والغضب المطرودان
يغادرانها الآن
والمستقبل مثل نورسة رمادية
تثرثر في صوت الرحيل الذي كصوت القطط
والهرم والخوف
يرعيانها مثل ممرضتين
بينا ثمة رجل غريق
يشكو من برد فظيع
يزحف
خارجا من البحر

المصدر: موقع المترجم








(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   


A Life


Touch it: it won't shrink like an eyeball,
This egg-shaped bailiwick, clear as a tear.
Here's yesterday, last year ---
Palm-spear and lily distinct as flora in the vast
Windless threadwork of a tapestry.

Flick the glass with your fingernail:
It will ping like a Chinese chime in the slightest air stir
Though nobody in there looks up or bothers to answer.
The inhabitants are light as cork,
Every one of them permanently busy.

At their feet, the sea waves bow in single file.
Never trespassing in bad temper:
Stalling in midair,
Short-reined, pawing like paradeground horses.
Overhead, the clouds sit tasseled and fancy

As Victorian cushions. This family
Of valentine faces might please a collector:
They ring true, like good china.

Elsewhere the landscape is more frank.
The light falls without letup, blindingly.

A woman is dragging her shadow in a circle
About a bald hospital saucer.
It resembles the moon, or a sheet of blank paper
And appears to have suffered a sort of private blitzkrieg.
She lives quietly

With no attachments, like a foetus in a bottle,
The obsolete house, the sea, flattened to a picture
She has one too many dimensions to enter.
Grief and anger, exorcised,
Leave her alone now.

The future is a grey seagull
Tattling in its cat-voice of departure.
Age and terror, like nurses, attend her,
And a drowned man, complaining of the great cold,
Crawls up out of the sea.



دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: