وصول صندوق النحل - سيلفيا بلاث | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعرة أمريكية حاصلة على جائزة البوليتزر للشعر بعد وفاتها عام 1982، انتحرت بعمر الثلاثين باستنشاق الغاز داخل الفرن حتى الموت (1932-1963)


1940 | 0 |




أنا من أوصى بإحضار هذا الصندوق الخشبي النظيف
مربع الشكل، مثل كرسي، والثقيل جداً، إلى حد ما.
يمكنني القول إنه كان نعشاً لقزم
أو لطفل رضيع مربع الشكل
فلا جلبة تسمع من داخل الصندوق.
كان الصندوق مغلقاً، وينذر بالخطر.
كان عليّ أن أتعايش معه طوال الليل
ولم يكن في مقدروي الابتعاد عنه.
لم يكن له نوافذ، ولم أكن قادرة على رؤية ما بداخله.
كان هناك صفيحة معدنية مثقّبة، ولا مخرج.
نظرت من خلال الصفيحة المعدنية المثقبة.
وكان الظلام دامساً.
الشعور باندفاعة أيد إفريقية، وصوت النحل يلازمني،
أيد صغيرة ومنكمشة جاهزة للتصدير،
أسود على أسود يندفع متسلّقاً بغضب.
كيف بإمكاني إطلاقها؟
إنها الضجّة التي ترعبني أكثر من أي شيء آخر،
المقاطع اللفظية غير المفهومة.
إنها تشبه جمعاً من الرعاع الرومان، الصغار
الذين يقادون واحداً واحداً، ولكن يا إلهي، معاً!
قربت أذني فسمعت كلاما لاتينيّاً غاضباً.
لست أحد القياصرة.
لقد أوصيت ببساطة على صندوق محتشد بالمهووسين.
يمكنني إعادتهم إلى المصدر.
يمكنهم الموت، ولست بحاجة أن أطعمهم أي شيء، فأنا الممالك.
أتساءل إلى أية درجة هم جائعون.
أتساءل إن كان في مقدورهم نسياني
إن فتحت المغاليق ووقفت هناك في الخلق وتحولت إلى شجرة.
هناك نبات القوطيسوس بسيقانه الشقراء،
والتنانير كرزية اللون.
قد يتجاهلونني في الحال
بملابسي القمرية وحجاب الجنازة.
لست مصدراً للعسل
فلماذا يقاومونني؟
غداً سوف أتصرف مثل إله عطوف وأحرّرهم.
إن الصندوق مجرّد شيء مؤقت.






(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ فخري صالح)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   


The Arrival of the Bee Box


I ordered this, clean wood box 
Square as a chair and almost too heavy to lift. 
I would say it was the coffin of a midget 
Or a square baby 
Were there not such a din in it. 

The box is locked, it is dangerous. 
I have to live with it overnight 
And I can't keep away from it. 
There are no windows, so I can't see what is in there. 
There is only a little grid, no exit. 

I put my eye to the grid. 
It is dark, dark, 
With the swarmy feeling of African hands 
Minute and shrunk for export, 
Black on black, angrily clambering. 

How can I let them out? 
It is the noise that appals me most of all, 
The unintelligible syllables. 
It is like a Roman mob, 
Small, taken one by one, but my god, together! 

I lay my ear to furious Latin. 
I am not a Caesar. 
I have simply ordered a box of maniacs. 
They can be sent back. 
They can die, I need feed them nothing, I am the owner. 

I wonder how hungry they are. 
I wonder if they would forget me 
If I just undid the locks and stood back and turned into a tree. 
There is the laburnum, its blond colonnades, 
And the petticoats of the cherry. 

They might ignore me immediately 
In my moon suit and funeral veil. 
I am no source of honey 
So why should they turn on me? 
Tomorrow I will be sweet God, I will set them free. 

The box is only temporary.



دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: