تمام التلاوي | القصيدة.كوم

تمام التلاوي


شاعرٌ وطبيبٌ سوريٌّ (1977-) له تجربةٌ طويلةٌ ومهمّةٌ في الشعرية العربية. وخصوصا التفعيلة منها.


أُبشِّركم أنَّ موتي قريبٌ

قريبٌ..
أُبشِّركم أنَّ موتي قريبٌ
أبشِّركم أنَّ أمّي ستبكي
وأنَّ أبي سيصافحُكمْ عند باب العَزاءِ

القراءات: #667#

اقتلوني

أرى أن هذي القصيدة آيلةٌ للكتابة
ميم ونون وهاء وعين
ألا تسمعين رَذاذَ الحروف
ينقّطُ فوق سطوح البيوت؟!

القراءات: #821#

بعضُ عُيوبِها

إنْ قلتُ: وردَ منالَ،
أعني أنّ شاعرةً بعُمرِ الوردِ
تسكنُ في طريقِ الوردِ
ملءَ الطابقِ الورديِّ مِنْ قلبي،

القراءات: #967#

عديني ثم لا تأتي

دائماً تأتينَ فجراً
هكذا
سمراءَ في وضَحِ الحنين ِ
ووردةً عذراءَ والفتياتُ شوكٌ،

القراءات: #831#

آدم

وصلْتُ إلى الأرضِ فجراً
وها أنَذَا
أنفُضُ الآنَ عنْ كتِفَيَّ الطريقَ الطويلْ
أجُولُ بعينيَّ حولي

القراءات: #792#

آخر حسرات الناصري

عيسى ابنُ مريمَ
كلّموا مَهدي، وسَمَّوني نبيَّـا
وورِثتُ عنها آفَةَ الحِرمانِ،
لم يمسسْ بها رجلٌ، فلم تمسَسْنِيَ امرأةٌ،

القراءات: #1264#

خريف لأشجار كارولينا

الآنَ نكسِرُ ما تبقّى منْ كؤوسِ الليلِ
والحلمِ القديمْ
الآنَ نرثي فوقَ طاولةِ اللقاء
القهوةَ السوداء

القراءات: #725#

النبوءة

ألِفْ . لاَمْ . شينْ . .
أنا خَاتَمُ الشُعَرَاء
أََمُرُّ حزيناً على هيْكلِ السَّابِقِين
أقولُ لمنْ تبِعوني: اسمعوني

القراءات: #728#

شعرائيل

جاءَني في ليلةِ السبْتِ وقدْ ناموا جميعاً
جاءَني: كنتُ صغيراً
كانَ مبتَلَّ الجناحينِ طويلَ الّلحيَةِ البيضاءِ
مُلْتفّاً بأوراقٍ قديمةْ

القراءات: #2250#

بانتظار الوقت

لا عِلْمَ لِي غيرَ الذي علَّمْتِنِيهِ،
لذا سأطْبِقُ دفتري هذا،
وأبكي..
دفتري هذا،

القراءات: #625#

أراك أراك ولو من بعيد

ممرُّكِ يُعتِمُ شيئاً فشيئاً
وما مِنْ حنينٍ لصمتِ المدينةِ
غيرُ رَذَاذِكِ يهمي على الشرُفاتِ
التي اغرَورقَتْ بغيابِكِ.

القراءات: #932#

شمال دمشق..على البحر

سيكسِرُ غُصناً
ليرسِمَ في الرّملِ باباً
ويدخُل،
..تلكَ وسيلتُهُ في الهروبِ منَ البحرِ

القراءات: #541#

منزل مزدحم بالغائبين

في منزلٍ مِن غرفتينِ ورَدهةٍ
ربّيتُ أحلامي لأعوامٍ طِوالٍ.
ربّما دخلَتْهُ إمرأةٌ لتُنجِبَ فيه حُلْماً عابراً
أو تقتلَهْ

القراءات: #754#

الغفران

سدِّدْ سِياطَكَ وابتعدْ
هيّا ابتعدْ بي وليكنْ هذا الصهيلُ هو الأشدُّ،
اتركْ لها قلبي المعلَّقَ مثلَ رأسِ الوعلِ
فوقَ جدارِ شهوتِها،

القراءات: #980#

ثلاثة فصول لضمائر الغائب

هُــوَ
أكملُ مِنْ وصفِهِ في خيَالِ الرّواةِ
وأجملُ من برقِهِ في غمامِ الرجال
على ركبتيهِ بكتْ ألفُ أنثى

القراءات: #643#

الرواية الأكثر صحة لحادثتي الطوفان

جسدانِ..
هذا اللّيلُ يدخل في لهاثِهِما.. ويخرجُ.
كيف أروي ما أرى؟
أخشى إذا نبَّهتُ أرضَهما بخَطوِ قصيدتي،

القراءات: #884#

رأيت نهدك مرة في الحلم

الأرض في تعبٍ تدورْ.
سنةٌ حنيني..
في الخريفِ:
رأيتُ أيّامي التي تهمي رَذاذاً فوق أرصفةِ

القراءات: #1181#

جدار الدمع

توقَّفْتُ عندَ البُحيْرةِ هذا الصباح
فشاهدتُ بالقُرْبِ زوجَ البَجَعْ
يُقبِّلُ في الماءِ ظلِّي لأنّي
تذكَّرْتُ صدرَكِ بالأمسِ كيفَ الْتَمَعْ

القراءات: #548#

إذا جئت قطعن أحلامهن

سأعطيكَ أكثرَ مما أردْتَ
ولكن ترجّلْ
إذا كنتَ حقاً أميرَ الغناءِ ترجّلْ
وغنّ لأرملةٍ في الثلاثينَ من زهرِها

القراءات: #685#

قصيدة القصائد

أخبارُكِ انقطعتْ هناكَ،
وهُدهُدي ما عادَ بعدُ، ولم يصلنا من سَبَأْ
فرسٌ يشقُّ بها الرسولُ طريقَ غصَّتِنا،
ولا غيمٌ أتانا حاملاً برقَ النَّبَأْ.

القراءات: #884#

من آخر النسيان عادت

لمَ كلّما طاردتُ زنبقةً على نهرٍ
يجفُّ النهرُ من حولي
وتحترقُ الحقولْ ؟
لمَ كلّما أعددتُ للنسيانِ خمرتَهُ

القراءات: #856#

لم أستطع.. لم أستطع

تتنهَّدُ الصحراءُ حولي.
.. قبلَ عامينِ التجأتُ وصاحبي للغارِ،
قال: الليلُ لا يمضي وقد مضَتِ الخيولُ


القراءات: #956#

التداعيات الجماعية لأصدقاء العزلة

على عتْبةِ البابِ يسقطُ عنَّا الكلامُ الأخير..
ونحملُ ما نستطيعُ من الذكريات،
ومن صورِ الأهلِ والأخوات اللواتي
سيذهبنَ عمّا زفافٍ إلى عمرِهِنّ،

القراءات: #593#

بكى صاحبي في دمشق

تريدين أن نبدأ الآن؟!
لا بأسَ،
هيّا لنبدأْ إذنْ من دمشقَ..
تقول الحكاية.. كنتُ على الجسر

القراءات: #2310#

القابضون على حفنة من ريح

نهضنا مساءً مع الريح ..
قلنا لهم:
عندما تتركونَ غداً
ما تركنا لكم من حنينٍ

القراءات: #664#

الأرض دفتري الصغير

وعداً عليَّ
لأرفعَنَّ الآن صاريتي وأقتحمَ الأنينْ
ولأطعنَنَّ بنصلِ زنبقةٍ فؤادَكَ سيِّدي
ولأرجمنَّكَ بالندى و الياسمينْ.

القراءات: #633#

مرّي عليَّ

مرّي عليَّ إذا نسيتُ
وذكّريني بالكتابةْ..
وتحدثي عمّا أصابك من حنينٍ
واسأليني عن حنيني ما أصابَهْ..

القراءات: #852#

قصيدة الليل

في الليلِ تنبلِجُ القصيدةُ،
تخرجُ الأنثى بسلَّتِها إلى بُستانِ ذاكرتي
لتجمَعَ باقَةَ الدمعات،
اتبعُ ثوبَها الوَرديَّ

القراءات: #2260#

كم كذبتَ علينا

سنعرفُ عُمرَهُ
حينَ نعُدُّ فناجينَ قهوتِهِ الفارِغَةْ.
وحينَ نرَى شجَرَ السّرْوِ إذْ ينحني لخُطاهُ


القراءات: #644#

ويشير لامرأة بعيدة

يمشي وحيداً
حامِلاً بحقيبةِ الأحلامِ خيبتَهُ إلى الميناءِ
لا يلْوي على حُبٍّ
يُطِلُّ من الخريفِ على شتاءٍ قادمٍ

القراءات: #724#

نبوءة بخراب مصر

هَرَماً هَرَماً أهدمُ مِصرَ
وأنصِبُ عرشي القُدسيَّ
أنا سيّدُها الآن
أنا ملِكُ النِّيلِ..

القراءات: #848#

الصعود

الذي بيننا يستحِقُّ المزيدَ من العمر
-هل تسمعينْ؟-
لأنَّ النخيلَ الذي نتدارَى بظلِّهِ
أطولُ منْ صبْرِ أعدائِنا.

القراءات: #577#

تنهدات فجرية

يتَنهَّدُ العشّاقُ فجراً
تختفي أحلامُهُمْ تحتَ الشراشِفِ
تُفتحُ الأبوابُ


القراءات: #616#

قصة في مشهدين

طالَ جِسرُ العتابِ كثيراً بنا
فوقَ نهرِ الظلامْ
مُتعَباً رُحتُ أنظرُ
نحوَ خرَابِ السريرِ، وفوضى الكلامْ

القراءات: #806#

اعبري الجسر ثم اكسريه

إذا مَرَّ عُمري عليكِ ولمْ تُبصِرِيهِ
فلنْ أترَدَّدَ في الموتِ.. لنْ أترَدَّدَ
منْ أيِّ نهرٍ تُرى تَدخُلينَ على الليلِ؟
هَيَّا اخرُجي الآنَ مِنْ كلِمَاتي

القراءات: #940#

الرباعيات الست كما وردت في معجم الورد

فَقَطِ اخلَعِي في الليلِ شالَكِ
وانشُرِيهِ على مدينتِنَا المريضَةِ
هدِّئي رَوْعَ الغيومِ فَقَطْ
وغيبِي بعدَهَا ما شِئْتِ.

القراءات: #962#

أتموا مراسيم دفني

مضى الكلُّ..
قلتُ : مضى الكلُّ
لكنّهم سيعودون في العيدِ
كي يغرسوا الآسَ،

القراءات: #574#

غيابك شيخ كبير

تألّمتُ يومَ اصطدمْتُ بِهِ فجأةً في المدينة‏ِِ
كان طويلاً ثقيلاً‏
غيابُكِ هذا..‏
فأدخلتُهُ منزلَ الليلِ‏

القراءات: #813#

لن أطيلَ التحدُّثَ عنكِ

تكونُ حياتي العواصفَ إن شئتِ
لكنني لن أطيلَ التحدُّثَ عنكِ أمامَ السماء
لأنّي صديقُ يديكِ القديمُ
ولنْ أستطيعَ مصافحةَ الغيمِ مهما بذلتُ من

القراءات: #76#

أنا كاذبٌ مهما أقُلْ

أنا كاذبٌ مهما أقُلْ
ألصمتُ في الغرفاتِ يشهدُ وحدتي
والليلُ يشهدُ أنّ كلَّ وسائدي إبَرٌ
وأنّ أَسِرّتي حجرٌ، وأغطيتي المطرْ.

القراءات: #1378#

أضف قصيدة للشاعر