محمد الثبيتي | القصيدة.كوم

محمد الثبيتي


شاعرٌ سعوديٌّ (1952-2011) مِنَ الطائف، من قامات الشعر العربي الحديث.. أدار مهجة الصبح، وصبَّ لنا وطناً في الكؤوس.


الأجنة

وأجنةٍ يستنبئون الريح عن زمن اللقاحِ
ويزجرون الطيرَ
ماذا عن مواعيد البكاء المرِّ
واللعب الخرافيِّ المباح ؟

القراءات: #677#

البابلي

مسَّه الضرُّ هذا البعيدُ القريبُ المسجَّى
بأجنحة الطير
شاخت على ساعديه الطحالبُ
والنمل يأكل أجفانه

القراءات: #968#

أيا دارَ عبلةَ عِمتِ صباحاً

غريقٌ بليل الهزائم سيفي
ورمحي جريحٌ
ومهري على شاطئ الزمن العربي
يلوك العنانَ

القراءات: #1190#

ترتيلة البدء

جئتُ عرافاً لهذا الرملِ
استقصي احتمالات السوادْ
جئت أبتاع اساطيرَ
ووقتاً ورمادْ

القراءات: #1210#

الأسئلة

أقبلوا كالعصافير يشتعلون غناءً
فحدّقتُ في داخلي
كيف أقرأ هذي الوجوهَ
وفي لغتي حجرٌ جاهلي؟

القراءات: #2352#

البشير

أنا خاتَمُ الماثلين على النطعِ
هذا حسامُ الخطيئة يعبرُ خاصرتي
فأُسلسل نبعاً من النار يجري دماً
في عروق العذارى

القراءات: #806#

الأوقات

وأفقت من تعب القرى
فإذا المدينة شارع قفرٌ
ونافذة تطل على السماءْ
وأفقت من سغب المدينة خائفا

القراءات: #1549#

أسميك فاتحة الغيث أم هاجس الصحو

تكادُ تُخامِرُنِي لَهْجةُ الموتِ
أَرْثيكِ
يا امرأةً ثَكَلَتْكِ المسافاتُ
يا امرأةً قلت للبحرِ يَوماً:

القراءات: #974#

تهجيت حلماً تهجيت وهماً

يَحْرُقُ العِشْقُ وجْهِيَ، أَثْمَلُ
مِن نَكهةِ النَّارِ،
فِي رِئَتِي يَلتقِي زمَنُ الفرحِ المُتجَهِّمِ
والانتِظَار

القراءات: #920#

تحية لسيد البيد

سَتَمُوتُ النُّسُورُ التي وَشَمَتْ
دَمَكَ الطفلَ يوماً وأنتَ الذي
في عروقِ الثرى نخلةٌ لا تَمُوتْ
مَرْحَباً سَيَّدَ البِيدِ ..

القراءات: #894#

القصيدة

القَصِيدةُ
إمَّا قَبَضْتَ عَلَى جَمْرِهَا
وأذَبْتَ الجَوارحَ فِي خَمرِهَا
فَهْيَ شَهدٌ علَى حدِّ مُوسْ

القراءات: #977#

القرين

مقيمٌ على شغف الزوبعهْ
له جانحان .. ولي أربعهْ
يخامرني وجهه كل يومٍ
فألغي مكاني وأمضي معهْ

القراءات: #819#

برقيات حب.. إلى غائبة

أَجيءُ إليك.. مُخِبَّاً مُخِبَّا
أجيءُ إليكِ
ولِي بينَ نهديكِ
بيتاً وحبّاً

القراءات: #1129#

آيات لامرأة تضيء

حينَ تَنْطَفِئُ امْرأةٌ فِي السَّرابْ
أَمتطِي صهوةَ الرملِ
أشْهرُ أجنحتي للعذابْ
أمُدُّ لها كَفَناً في المدى

القراءات: #956#

قرين

لِي ولَكْ
نَجْمَتَانِ وبُرْجَانِ فِي شُرُفَاتِ
الفَلَكْ
ولَنَا مَطَرٌ واحِدٌ

القراءات: #1276#

فواصل من لحن بدوي قديم

مُشرعٌ كالسيفِ
وجهٌ بدويّ
من رياح الليل مولودٌ
ومن طول السفرْ

القراءات: #961#

الأعراب

ليتهم حينما أسرجوا خيلهم
وتنادوا إلى ساحتي
أوقدوا نارهم تحتَ نافذتي
و استراحوا

القراءات: #789#

هوامشُ حذرة على أوراق الخليل

أَيَرْضَى الشِّعرُ أَنْ يَبْقى أَسِيراً
تُعذّبهُ مُحاصرةُ الخليلِ
وأغلالُ الوليد أبي عبادةْ
ويبقى كاهناً من عصر عَاد

القراءات: #728#

مسافرة

طلعت علينا كضوء الفنارْ
يموج على ردهات المطارْ
وجئت كموال عطر عنيف
تراقص من حولنا وأنارْ

القراءات: #1069#

تغريبة القوافل والمطر

أدِرْ مهج الصبحِ
صبَّ لنا وطنًا في الكؤوسْ
يدير الرؤوسْ
وزدنا من الشاذلية حتى تفيء السحابةْ

القراءات: #1259#

الصعلوك

يفيق من الخوف ظُهراً
ويمضي إلى السوقِ
يحمل أوراقه وخطاهْ
من يقاسمني الجوع والشعر والصعلكه

القراءات: #667#

قلب

ألقي عليك تمائمي وقصائدي الأولى
وأظل طيراً يعتريه الرقص أو كفاً بلا
حنّاءَ .. أحلم بالزمان الرحب
والمدن الطليقة

القراءات: #2389#

قلادة

تفوحين من حمّى شبابي قصيدةً
أشاطرها لوني وشكل أناملي
أطارحها الأسماء والأحرف التي
تصوغ على وجهي تفاصيل قاتلي

القراءات: #1042#

موقف الرمال موقف الجناس

ضَمَّني،
ثمّ أوقَفَني في الرمالْ
ودعاني:
بميم وحاء وميم ودالْ

القراءات: #1158#

ليلة الحلم وتفاصيل العنقاء

كانتِ الرؤيا ربيعاً من جحيمٍ
–سُندسيّ اللونِ-
مسفوحاً على وجهِ المدينةْ
المدى يجهشُ بالأحلامِ

القراءات: #860#

الصدى

يوشك الماءُ أن يتخثّر في رئة النهرِ :
- هذا التراب يُمزّقُ وجهي
وهذا النخيل يمدُّ إليَّ يدَهْ
يوشك النهر أن يتقيّأَّ أجوبة الماءِ

القراءات: #799#

المغني

إبتداءً من الشيبِ حتى هديل الأباريقِ
تسترسلُ اللغة الحجريةُ
بيضاء كالقارِ ..
نافرة كعروق الزجاجةِ

القراءات: #776#

الظمأ

اخْتَرْ هَواكَ على هواكَ عَسَاكَ
أَنْ تلقَى هُنَاكَ إلَى الطريقِ طرِيقا
وامْخُرْ صَبَاحَ التِّيهِ مُنفرِداً فَمَا
أحلَى الصَّبَا خِلاًّ

القراءات: #6860#

شهرزاد والرحيل في أعماق الحلم

تَناثرتِ بينَ المدينَةِ والبَحْرِ
والشَّاطِئِ القُزَحِيِّ
الذي أَقْلعَتْ منهُ أَشْرِعَةُ
السِّنْدِبَادْ

القراءات: #901#

أغانٍ قديمة لمسافر عربي

- متى ترحل القافلةْ؟
- سترحل توّا
فهيء لنفسك زادك والراحلةْ
- متى ترحل القافلةْ؟

القراءات: #3470#

بوّابةُ الريح

مَضَى شِرَاعي بِمَا لا تَشتهِي رِيحِي
وفَاتَنِي الفِجْرُ إذْ طالَتْ تَرَاوِيحِي
أَبْحَرْتُ تَهوِي إلى الأعماقِ قَافِيَتِي
ويَرْتقِي في حِبالِ الرِّيحِ تَسْبِيحِي

القراءات: #887#

الفرس

يأبى دمي أن يستريحَ
تشدُّه امرأة وريحْ .
فرسٌ تناصبني غوايات الرمالْ
كَسَرَتْ حدود القيظ .. واتجهت شَمالْ .

القراءات: #870#

أضف قصيدة للشاعر