تميم البرغوثي | القصيدة.كوم

تميم البرغوثي


شاعر فلسطينيٌّ (1977-) حقق انتشاراً إعلامياً واسعاً.


غزل

يطيرُ حمامُ بيتِ اللهِ نحوي
لأرويَ عنهُ أشعاراً ويَرْوِي
يُريدُ بما بِه تخفيفَ ما بي
فيُرجعُني كِلا الشَّجْوَينِ شَجوِي

القراءات: #2403#

أنا لي سماء

أنا لي سماء
كالسماء
صغيرة زرقاء
أحملها على رأسي

القراءات: #3218#

الجليل

سلامٌ على زَيْن القرى والحواضرِ..
ومَنْ هاجروا منها ومَن لم يُهاجرِ..
يمرُّ بنا اسمُ المرج مرجِ ابن عامرٍ
فنطرب لاسم المرج مرجِ ابن عامرِ.. 

القراءات: #9011#

معين الدمع

معينُ الدمعِ لن يبقى معينا..
فمن أيِّ المصائبِ تدمعينا..
زمانٌ هوَّنَ الأحرارَ منّا
فُديتِ وحَكَّمَ الأنذالَ فينا..

القراءات: #3918#

القهوة

صبي لعمك يا نوار القهوة
لا تستحي من عمك التاريخ
قد زارني من قبل كنت صغيرة
..لا تذكريه

القراءات: #2071#

شكر

محبتكم أيها الأهل طير
يحط علي كتفي
هكذا كالهدية من لا مكان
يباركني وأراقب نفسي

القراءات: #4536#

إن سار أهلي فالدهر يتبع

إن سارَ أهلي فالدّهر يتّبعُ..
يشهد أحوالهم ويستمعُ..
يأخذ عنهم فن البقاء فقد
زادوا عليه الكثير وابتدعوا..

القراءات: #3394#

بيان عسكري

إذا ارتاح الطغاة إلى الهوانِ
فذكرهم بأن الموتَ دانِ
ومن صُدَفٍ بقاءُ المرءِ حَيَّاً
على مرِّ الدَّقائقِ والثواني

القراءات: #1831#

الأمر

الخيل تركض في الشوارع
أوقف الشرطي سيل المركبات
وزفر منها هارباً
خيلٌ رمت أوزارها في الريح

القراءات: #1812#

مقطع من مقام عراق

كُفّوا لسـانَ المراثـي إنها تَـرَفُ..
عن سائر الموت هذا المـوتُ يختلفُ..
وضَمّـِدُوا النخلَ سَبـْعاً إنه زمـنٌ
للحرب لا السِّلْمِ فيه يُرْفَعُ السّـَعَفُ..

القراءات: #1402#

هيبة العرش الخلي من الملوك

أبصرتُ في أحد المتاحف مرّةً
منحوتةً من أوَّلِ العصرِ الوسيط
أظنُّ بابَ كنيسةٍ أو مذبحاً
عرشٌ عليهِ بردةٌ مطويَّةٌ وعمامةٌ أو تاج غار..

القراءات: #11724#

ابن مريم

لقد صلبوه فماذا بربِّك تنتظرينْ
لقد صلبوه وليس مسيحًا ولا ابن إلهْ
لقد صلبوه لِسَرِقَتِهِ المال أو قولِهِ الزورَ
أو سفكه الدم أو أي ذنب جناهْ

القراءات: #4932#

تخميس على قدر أهل العزم

أقُولُ لِدارٍ دَهْرُها لا يُسالمُ
وموتٍ بأسواقِ النفوسِ يساومُ
وأوجه قتلى زَيَّنتها المباسمُ
على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ

القراءات: #7220#

كم أظهرَ العشقُ

كم أظهرَ العشقُ من سرٍ وكم كتَما
وكم أماتَ وأحيا قبلنا أمما
قالت غلبتُكَ يا هذا ، فقلتُ لها
لم تغلبيني ولكن زدتني كرما

القراءات: #34#

قبّلي ما بين عيننا اعتذارا يا سماء

قبّلي ما بين عيننا اعتذارا يا سماء
قد حملنا منك ما لا يحتمل
إن من أثقل ما يحمله المرء الهواءْ
حين يحوي كلَّ ما تحوينَهُ

القراءات: #3693#

أيها الناس

أيُّها الناسُ أنتمُ الأمراءُ..
بكم الأرضُ والسماء سواءُ..
يا نجوماً تمشي على قدميها
كلما أظلم الزمان أضاؤوا..

القراءات: #2095#

في القدس

مرَرْنا عَلى دارِ الحبيب فرَدَّنا
عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها..
فَقُلْتُ لنفسي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ
فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها..

القراءات: #1439#

نفسي الفداء

نفسي الفداء لكل منتصر حزين
قتل الذين يحبهم،
إذ كان يحمي الآخرين
يحمي بشبرٍ تحت كعبيه اتزان العقل

القراءات: #1474#

حصافة

في ذات يوم حارقٍ،
جلست لترضع طفلها تحت السماء
ناغى بخمس أصابع تهدي
لثدي الأم شيئا من خدر

القراءات: #6219#

جداتنا

بجدّاتنا سرٌ عجيبٌ كأنّه
حجابٌ إلهيٌّ و حِرزٌ مُحرّزُ..
يحيّرني اطمئنانهنّ كأنّما
لديهنّ حلُّ اللغزِ والدهرُ يُلغزُ..

القراءات: #2609#

تقول الحمامة للعنكبوت

تقول الحمامة للعنكبوت:
أخية تذكرتني أم نسيتِ؟؟..
عشية ضاقت علي السماء
فقلتِ على الرحب في الغار بيتي..

القراءات: #2665#

قفي ساعة

قِفي ساعةً يفديكِ قَوْلي وقائِلُهْ
ولا تَخْذِلي مَنْ باتَ والدهرُ خاذِلُهْ..
الا وانجديني إنّني قَلَّ مُنجدي
بدمعٍ كريمٍ ما يُخيَّبُ زائلُهْ..

القراءات: #4631#

سفينة نوح

حمامُ البروجِ يصلّي عليك
تعلّمه الجود يا ابن النبي
تناوله بيمينك قمحاً رطيباً
فيحمله و يطير جنوباً

القراءات: #3126#

مصر

ضبعٌ تهاجم
سرب غزلانٍ
فتهرب كلّها
رسمت حوافرهنّ

القراءات: #4851#

دعي لي ذنوبي

دعي لي ذنوبي فالليالي شحائِحُ 
متى نفعتني - ياهُدِيتِ – النصائحُ..
بنفسي فتىً سَهلُ الخلائقِ طيبٌ 
يُمازحُ دهراً عابساً لا يُمازِحُ.. 

القراءات: #6702#

خط على القبر المؤقت

جـــــــمــوع كل من فيها وحيـد
ووحـشــتـها تـزيـد إذا تـزيـــد
وكــــــــل فــوقـه غيــمٌ بخيــــلٌ
وكــلٌّ تحـته أرضٌ تميــــــــــد

القراءات: #3290#

الفرح

لا تصدق مراياك
حين تريك تجاعيد وجهك
تلك تجاعيدها هي
لا أنت يا صاحبي

القراءات: #2298#

حديث الكساء

يحاول نقل البحر بأصابعه
إلى دلوه الصغير
كتب النحو والفلسفة والرياضيات
تتبرع لجدران المساجد والكنائس

القراءات: #1340#

أمر طبيعي

أَرَى أُمَّةً في الغَارِ بَعْدَ مُحَمَّدٍ
تَعُودُ إليهِ حِينَ يَفْدَحُهَا الأَمْرُ
أَلَمْ تَخْرُجِي مِنْهُ إلى المُلْكِ آنِفَاً
كَأَنَّكِ أَنْتِ الدَّهْرُ لَوْ أَنْصَفَ الدَّهْر

القراءات: #1463#

أضف قصيدة للشاعر