طاهر رياض | القصيدة.كوم

طاهر رياض


طاهر (1956-) شاعرٌ عربيٌّ من فلسطين. لا يعرف ماذا يتوقع منه الله في الثامنة قليلا بعد الخمسين. حصل على جائزة الدولة التقديرية في الأردن.


مثال

كوردٍ يُقلّمُ بالعطر أشواكَه،
كسحابٍ ،
لشدّة ما امتلأتْ بالسماوات أثداؤُه
لم تعد تشتهيه شفاهُ الترابِ؛

القراءات: #967#

ادخلي كالصلاة

لكِ ما شئتِ..
ها أنا فادخليني
مثلما تُدخَلُ الرؤى العجماءُ
أدخلي كالصلاة..

القراءات: #1167#

انهضي

انهضي!..
ما يزال ثمة صحوٌ
واختلاجٌ في ساحتي واضطرابُ
انهضي كالصراخ!

القراءات: #764#

حب2

احتجتُ موتاً كثيراً كي أحبك
موتاً يابساً كشجيرة ورد ميتة
موتاً حائراً كصرخة تنبعث من مستشفى للمجانين
موتاً ساذجاً يساومني

القراءات: #3007#

نفر من الجن

قيلَ بأنا نفرٌ من جنٍّ،
لكن حين نظرنا في المرآة
رآنا، في المرآة، الإنسُ
قلنا كابوسٌ لا شكّ ويمضي

القراءات: #1175#

حلاج الوقت

ما في الجُبَّةِ أَحَدُ..
تفنى الناسُ.. وأسماءُ الناس
و يفنى الوسواسُ الخناس
يبقى لوابا في الجُبَّةِ وجهُ الغيب الصمدُ..

القراءات: #5821#

رباعية ميم

هادئٌ بيتُها، بابُها، والنوافذُ
والدَرَجُ الطْحلبي،
ونائمةٌ تحتَ ظِلِّ الجِدارِ جهنَّمُها:
ذاكَ ضوءٌ يُمَلِّسُ عَتمتَها

القراءات: #1145#

بعد الخمسين

في الثامنة قليلاً بعد الخمسينْ
ماذا يتوقع مني اللهُ
وماذا تنتظر امرأتي ؟
ما كان كلاماً في الحبّ،

القراءات: #2539#

أخطاء - سراب الماورد

لو كنتُ أملكُ أنْ أقولَ
لقلتُ لي صوتُ القرنفلِ
وهوَ يفتحُ عينَهُ
ليرى البكاء،

القراءات: #863#

البئر

سَكتُّ
وهذا الذي تسمعون
صدى حجرٍ غابرٍ
تحتَ مَسّ الرياح يُحَتُّ

القراءات: #1085#

قصيدة غير مقصودة

ما الذي ينقصنا الآن ، وقد بتنا 
لو الخمر أريقت بيننا لم تتسرب ؟ 
ما الذي ينقصنا في خيمة 
كنا نصبناها على عصفة ريح ؟ 

القراءات: #1118#

نسيان

ربما كنتَ نسيتْ
أنا ذاك الطفلُ،
ذاك الشيخُ ،
تلك المرأةُ الحاملُ جناً؛

القراءات: #1099#

النافذة

ما لون هذي البرتقالةِ؟
تُسألُ السكينُ.
ما طعمُ البنفسجِ؟
يُسأل الحصادُ.

القراءات: #1125#

آهِ نهداكِ !

آهِ نهداكِ !
طائران من النخلِ
غسيلان بارتهام الحقولِ
رقصتا كوكبٍ

القراءات: #1300#

حيا في قبري

مجنونان،
أنا ورنين الكأس الملأى
تقرع كأساً فارغةً
إلا من بعض رنينْ

القراءات: #1086#

هدأت أم حنينها مشلولُ

هدأتْ؟..
أم حنينها مشلولُ؟
أم تكسرت.. أم رآنا عذولُ؟
حشرجتْ..

القراءات: #1205#

الليلة

الليلة افترق الحبيبان . السماء تكنّ صاحية
و "عطر الليل" يسرد قصة حلمية
لا برد
لكن رعشة مكتومة تسري بأوصال الهواء

القراءات: #1123#

الريحُ فيَّ .. اسمعي

الريحُ فيَّ .. اسمعي !.. الريحُ تسكنني
فحاذري من جنون الريح في بدني
أنا نشرتُ لها أسمالَ أشرعتي
وقلتُ: يا ريحُ هبّي .. شرّدي سفني ..

القراءات: #1416#

كل ذنبي

كل ذنبي أنني ما كنتُ مجنوناً تماما
سوف لا يذكر مني شجر الزيتون
إلا أنني سِلتُ على أغصانه زيتاً
و أني جذعه القاسي الذي شفَ ضراما

القراءات: #1166#

حاملا مأتم الحنين

عدتُ!..
فامضي إلى الخرائب بالبشرى،
إلى كل حفرةٍ مصدوعهْ
حاملاً مأتمَ الحنين..

القراءات: #1018#

مزّقي الليل..

مزّقي الليل.. إملئيه نهارا
واجعلي بينه وبيني جدارا
انسليني من صمته وانشريني
شهواتٍ لا تستحي أن تُثارا

القراءات: #1196#

ومات..

في عيدِ ميلادِه الستّين
أخبرَني
أنَّ الحياةَ كأكلِ التَّمْرِ عَنْ وَثَنِ
كلُّ افتراقٍ

القراءات: #936#

قصيدة بلا معنى

ليت باريس صحت في ذلك الليل الذي
هب عليها من شميم الشام
ليت باريس تعرت ، تحت وقع المطر الأخضر فجرا،
و دنت حتى تدلت ، و على حرف سرير العشق نامت

القراءات: #1215#

ليلى

فرحٌ يقفزُ كالجندب في حقل البابونج،
أمطارُ الأمس تجفُّ
كمن يصحو من سُكرٍ ..
ماذا تفعل ليلى الآن ؟

القراءات: #1134#

بدأ الموتُ

بدأ الموتُ.. هيئي لي مساري
سقطة الحلم ما لها من قرارِ
غيّضت ماءها البلاد، وخلّتنا
ظماءً.. نعضُّ بالأحجارِ

القراءات: #1196#

هل الرملُ إلا

هل الرملُ إلا أن يصافيَني دمي
وهل شفتاها غيرُ رملٍ على فمي؟
تهاجرني .. ما إن غفرتُ ذنوبها
وما إن بغير الحلم قلبيَ يحتمي

القراءات: #180#

حب1

أيتها المجنونة المسنونة الساقطة المتعالية
المخلوقة من وَقود جحيمي ذاته
سوقيني كما يساق الكبش إلى الفداء
و كما يساق اللهب الظمآن إلى أجنحة فراشاته

القراءات: #968#

هي

هي امرأتي وحدها
عبرت جسدي مثل سهم من الملح
من تحت صخري سالت ينابيعها
في فمي لثغة من بقية قبلتها

القراءات: #174#

أضف قصيدة للشاعر