حسن الصميلي | القصيدة.كوم

حسن الصميلي


شاعرٌ سعوديٌّ (1988-) من جازان. صاحب مزاجٍ خاص في القصيدة العمودية.


تلويحة الريح

النارُ تصلبُ ظلَّ سِفْرِكَ سيدي
فتعودُ مهترئاً
تفتِّشُ عن مشيئةِ كاهنٍ وسط الغيابْ. 
والزورقُ الممتدُّ 

القراءات: #520#

انكشافٌ من وجهة الغيب

العارفونَ اللهَ
لـمَّا يُصلبُوا
سيضيئهم
خلف الغيابة مَهْرَبُ

القراءات: #536#

شقوقٌ على اشتهاءِ الصخر

ولِأَنَّ قَمْحَكَ
ظَلَّ يَنْثُرُ خَوْفَهْ
عبثاً
سَتَبْذُرُ في المغَارَةِ غُرْفَةْ

القراءات: #559#

من نبوءاتِ الماء

سَفَرٌ
 يؤرجحُ لحظتيْن وصبحا
ويدان 
في عري المآتمِ تُمْحى

القراءات: #614#

أنا خارجٌ 

أنا خارجٌ 
من عتمةِ القدرِ المضيءِ
من الذين يحرِّفون
دلالةَ الأسماءِ

القراءات: #598#

اختباء مع الذات

تعرَّقَ الموتُ في تلويحة الخطأ
وعاد يعجنُ ما يفنى من الحمأ

يلوذ بالعتمة السمراءِ منتعلاً

القراءات: #564#

نشوء

عدماً تلبَّسَ
حيث كان المولدُ
القِبلةُ الخرساءُ -عُمْراً- تسجدُ
والقادمون من الولادةِ

القراءات: #703#

طينٌ من سِفْرِ الأبدْ 

وطنٌ بكُنْهِ الرملِ راوغَ نَبْتَهُ
فتلَوَّنَ الأبدُ المبارَكُ تحتَهُ
وتقرَّأتني كلُّ ناياتِ الخرائطِ
ثَمَّ إيقاعٌ يدوزنُ صمتَهُ

القراءات: #572#

متشابهانِ..

متشابهانِ..
دمُ الكهولة و الخريفُ البِكرُ
حيث مشانقٌ في اللوحِ 
تبتاعُ الأفولَ

القراءات: #660#

صورةٌ أخرى للفتى

في البردِ
لم نسألْ خُطانا
عن بقايا مِعْطفٍ
يرتاحُ في ركنٍ مسيَّجْ.

القراءات: #244#

سماويٌّ يؤرِّخ الهروبْ

صعد السماويون وافترشوا الرؤى
وأنا كطفل الغيب يجهل ما رأى
مُذ أطلقتني شهقةُ اللاشيء
كُنتُ كمخرزٍ للجوعِ جاء مهيَّأَ

القراءات: #800#

مثول أخير

يَبْتَزُّكَ الفردوسُ ، يهبط سُلَّمُ
ويُفيقُ نملٌ بالتراب تيمَّمُوا
هذي المجاباتُ الجديدةُ شُوِّهتْ
بالطين ؛ فانثالَ الرخامُ الأقدمُ

القراءات: #584#

اصطيادٌ لفتًى مخبوءْ

يصطادُ غيبٌ ما
ذبولَ مهيَّأٍ للموتِ
حيث الطينُ
يمثُلُ حَوْلَهُ

القراءات: #540#

هذي الحماماتُ

هذي الحماماتُ
التي اجترحتْ ذبولَ الوردْ. 
هي.. 
محضُ موسيقى

القراءات: #442#

سأعود من عبثي

سأعود من عبثي أسابق لذتي
فالقوتُ 
يغفر بعض كفرِ النكهةِ
سأفيقُ حدساً من ذنوبِ ملامحٍ

القراءات: #552#

أضف قصيدة للشاعر