عبدالله أبو شميس | القصيدة.كوم

عبدالله أبو شميس


شاعر عربي من الأردن (1982). صدر له المجموعات الشعرية 'هذا تأويل رؤياي' و'الخطأ' و'الحوار بعد الأخير'، إضافة إلى ترجمة 'اللانداي'.


أريد الرجوع

كما شئتَ
صار لنا منزلٌ
بثلاثٍ من الحجُراتِ!
وصِرنا ننامُ إلى جانبِ امرأةٍ

القراءات: #490#

اللانداي

العيشُ بأرض الغربةِ
حطّمَ قلبي
يا ربُّ
أعدْني لجبالي الشّامخةِ..

القراءات: #1215#

شاميات

يبدأُ اليومَ مبتهجاً
مثلَ عادتِهِ منذ أَلْفٍ مَضَيْنَ
فيفتحُ قبرَهْ
للطّيورِ الكفيفةِ

القراءات: #387#

العربة

ليس في وُسْعِنا الآنَ
أن نُوقِفَ العَرَبةْ
فلنكنْ طيّبيْنِ معاً..
ربّما بعد منعطفٍ،

القراءات: #410#

قصيدة راحيل

عندما رجعوا بقميصِ حبيبي
صرختُ بيعقوبَ:
قد فعلوها!
قال: قد فعلوها..

القراءات: #20#

أغنّي لمن لا يغنّي لهم أحدُ

أغنّي لمن لا يغنّي لهمْ أحدُ
أغنّي لما لا يغنّي لهُ أحدُ ...
أغنّي لأمٍّ مضى
كلُّ أبنائها من يديها

القراءات: #631#

ألماظة السّمّوني

أُمّي، كبُرتُ
وَمرَّ عامٌ لم تزورينِي...
سوى في ذلك الكابوسِ..
هل أخطأتُ، يا أُمّي، بحقّكِ

القراءات: #1038#

إبراهيم

آزرُ يفتح باب الليلِ
ويدخلُ معبدهُ
والنجماتُ تطرّزُ خطوته الواثقة
إلى النار الملتهبةْ

القراءات: #631#

رحلة

كانت الرّحلةُ
أقوى من خُطانا
فمشيناها خِفافاً، وهتفْنا:
ما علينا!

القراءات: #441#

نحبُّ الشّتاءَ

نحبّ الشّتاءَ
إذا انقطع الدّربُ،
والتمع الحبُّ تحت المطرْ
وقالت فتاةٌ لعاشقها:

القراءات: #530#

المئذنة

في الليلِ
غارقةٌ بوَحدتِها
تسبّحُ ربَّها بالصّمتِ
والنَّفَسِ الْمُضيءِ،

القراءات: #442#

مسيح الخطيئة

حمامٌ هادلٌ في السّفحْ
وسفحٌ مائلٌ بالقمحْ
ووشوشةٌ على الشّبّاكِ
من سطحٍ تمرُّ لسطحْ

القراءات: #603#

قصائد الغرفة

حجراتٌ أربعُ
يكشفُها- من باب البيتِ-
زجاجٌ مكسورْ
ومَمَرٌّ

القراءات: #532#

أضف قصيدة للشاعر