محمد أبو شرارة | القصيدة.كوم

محمد أبو شرارة


شاعرٌ سعوديٌّ من جدة (1978-) وهو السّماويُّ الّذي يغني، وفقَ ديوانه الأخير (السماوي الذي يغني).


صباحَ الخيرِ سوريَّةْ

صباحَ الخير سوريَّة
صباحَ الياسمين الغضِّ
فوق المشربياتِ الدمشقيَّة
صباحَ سنونواتِ الدارِ

القراءات: #1325#

هزيمة

عَينَيكِ ، عَينَيكِ ..
إِنَّ الفَارسَ انهَزَمَا
يَجُرُّ حَبْلَ الأَمانِي
بَعدَمَا انصـرَما

القراءات: #516#

طس

قُمْ في ذُرَى //الأوليمب// شيِّد صَرحَـك
سربٌ من البَـجَـعَـاتِ يطلب مَـنْـحَـك
اخرج //زيوس// ففي //كريت// ستلتقي
//جايا// و //ميلسا// ثـم تبلغ فِـصحَـك

القراءات: #884#

اعتراف بين يدي أبي تمام

نُبُوْءَتِي لُغَتِي العُليَا
وَحَنجرتِي جرحٌ على وجعِ النَّهْوَنْدِ
ينتحبُ
يَنتَابُني وَجَعُ المَعنَى

القراءات: #536#

طفولة

يَاسَقَى اللهُ عَهْدَنا
يومَ كنَّا
بعدُ في مَيْعةِ الصِّبا
والفُتُونِ

القراءات: #428#

الشعر

الشعرُ
إلهامٌ وتهويمةٌ
لا ما يحوك المرء من فكرهِ
والشعر

القراءات: #466#

عرافة

الزقاقات تفضي إلى بعضها ..
واللسان الطويل الذي يبلع الحي
يمتد نحو السماء
ليبتلع الطائر الأخضرا

القراءات: #560#

مقتل كليب

الصباحاتُ سيوفٌ
وخيولٌ عادياتٌ
ومزاريقُ وثاراتٌ
وتوقيعُ سنابك

القراءات: #607#

قالت الأم

قالت الأمُّ ليلــةً
لفتـــاها
وأساهــا ، وحزنـُـــها أحرقاها
أنا أفديـك

القراءات: #520#

راقصة الجاز

تجيئينَ
لا تحتويكِ اللُّغَى
أَشفَّ من الحُلُمِ المُبْتَغَى
تُطليِّنَ

القراءات: #567#

الشمس

جَدائِلُكِ الشُّقرُ
يا غاربة
تموج على فضةٍ ذائبة
فيحتضن البحر

القراءات: #516#

رثائية جسد

البِلَّورُ يتكسَّرُ شَظَايا
شَظَايا
غُرابُ اللَّيلِ يلتَقِطُ شَظِيَّة
لا تَزالُ في مِنْقَارِه

القراءات: #582#

نفاق

مـن يَشـتَـرِي منّـي
(شِـمَـاغِــيْ الأَحْمـَـرَا )
إنِّـي سَئـمــتُ مـن النِّـفــاقِ
كمـَا تَـــرَى

القراءات: #577#

ولكنه الزعفران

كما ريشَةٌ مُنْتَقَاةٌ
مِنَ الأَزْرَقِ المسْتَحِيلِ
اثـْقُبِي عُلبَةَ الَّليْلِ
قُدِّيْ قَمِيْصَ الْكِنَايَاتِ ؛

القراءات: #563#

بلقيس

شَهَقاتُ النّـسرين والجلَّـنَـارِ
كسّــرَتْ أكؤُسِي
وهَدَّتْ مَــــزَارِي
سُبُحَاتُ العَنَادِلِ الخضـرِ

القراءات: #480#

خيانة

ليس لي منكِ
غيرُ ما للبقيَّة
هل تُرى
كنتِ فضلةً في يديَّه

القراءات: #519#

أرق

عاشقٌ وجلُ
خانه الأملُ
جفنه أرقٌ
دمعه هطلُ

القراءات: #502#

ملاعبنا الأولى

رَجَـعْــتُ إلـى دَارِي كَـبُــــرتُ وتَـكـبُـــــرُ ...
كِـلانَـا بــهِ مَـرُّ الـسِّـنِـيـــــن يُــؤَثِّــــــرُ
تَـسَـاقَـطَ قِـرْمِـيــدُ الجِـدَارِ وأَقـفَـــــــرَتْ ...
مَلاعِـبُـنَـــا الأُولَــى وَشَــــاخَ التَّـذكُّـــــرُ

القراءات: #1317#

أضف قصيدة للشاعر