سناء مصطفى | القصيدة.كوم

سناء مصطفى


شاعرةٌ مصريّةٌ (1970-) تدرّس اللغة الإنجليزية في وزارة التربية والتعليم المصرية.


أنا والشارع الخلفي

لماذا كلما أخطو
بهذا الشارع الخلفى
يرمقنى؟
وهذا الشارعُ الخلفىُّ

القراءات: #563#

قد

مَن قال إن الأرضَ موتٌ
والبداءاتِ
انتظارٌ للنهايةِ؟
أنت حىٌّ

القراءات: #505#

جودي

جودى علىَّ
بما ملَكْتِ من القصائدِ
والخلودِ / عصائرِ العشقِ
المُحَلَّى باختلاجاتِ الحنينِ

القراءات: #570#

ما اكتملا

هما فى الدفتر اكتملا
وصارا منذ هذا اليومِ
بالتوقيعِ
روحًا

القراءات: #514#

أنا شريرة جدا

أنا شريرةٌ جدا
أصُبُّ عليك لعناتى
وأنت الطيبُ المسكينُ
تجلس فى فراغ البيتِ

القراءات: #671#

ملهم

هذا الحنينُ..
وبعضُ عطرٍ قد تواطأ..
والهواءُ يصبُّ فى كَفّىَّ دفئًا من خطاباتٍ
تناثر شوقها فوق الأرائكِ..

القراءات: #473#

رشوة

البنفسجُ فى حدائقنا يشيطُ
ونحن نعجن ما تبقى من روائحهِ بملحِ الروحِ
نصنعُ للسماءِ فطائرَ المطر المبلل بالحرائقِ
ثم ننتظر المسيحَ يردُّ أبصارَ الثَّكالى

القراءات: #429#

أنا قد هيت عانقني

يضيق الكونُ فى عينيهِ
يتسع المدى كونا
ويصحب روحه حينا
وذاكرةً مهلهلةً

القراءات: #560#

الوحوش الشاردة

هذا الطريقُ إلى لقائك معتمٌ
بضعٌ وعشرون انتظارا
والبيوتُ يفوحُ من جدرانها صخبُ الشقوقِ
وأنت ظلُّك صامتٌ...

القراءات: #513#

تحت سنابك الخلخال

غجريةٌ
هِىَ حين أدركها المخاضُ
تعلقت بستائرِ الحبّ القديمِ
وهزَّت القلبَ المُعَلَّقَ فوق أسوار البنفسجِ

القراءات: #494#

لي ولكم

لى رقصتان
ودمعتان
وزنبقاتٌ يابساتٌ
فى سراديب احتراقى

القراءات: #508#

استعينوا بالنساء

هيا ادفنوا ما قد تبقى من براءتكم هنا
تلك القبور ورثتموها
والدماءُ صبيةٌ وُئِدتْ بأيديكم
فقوموا واغسلوا عارًا

القراءات: #536#

أضف قصيدة للشاعر