قاسم الشمري | القصيدة.كوم

قاسم الشمري


شاعرٌ عراقيٌّ (1983-) حاصلٌ على العديد من الجوائز العربية.


أنا

أنا من أنا؟
صدرٌ نبيُ البُعدِ
شبَّ النايُ في خَلجاتِهِ والقلبُ شاعرْ.
وجهٌ على خدّيهِ تحتشدُ المقابرْ.

القراءات: #573#

رويدة

في البَدءِ ....
كانَ الحلمُ أشبَهَ ما يكونَ
بخيط ِ ضوء ٍ تعتلي همساتُهُ الخرساءُ
ثغر َ المستحيلْ.

القراءات: #616#

ضلعي المستقيم

لمَ كلّما سرنا سوياً والتفتُ
رأيتُ ظلاً واحداً؟،
لمَ كلّما ينسابُ وجهي في يديكِ
يفزُّ طفلٌ ملءَ روحي – أستعيدُ طفولتي

القراءات: #680#

المُمسِكُ بالريح

على أطرافِ حنجرةِ المغنّي
تُرتِقُ ثوبَ صبركَ يبنَ حُزني
وتكفرُ دمعَة ً وتؤم ُ أُخرى
صلاة َ الغارقينَ بعمق ِ لحني

القراءات: #630#

الشعر

قلقٌ كونيٌ يتدفق قبلٌ / طعناتْ.
ما أصعبَ أن تختصرَ الكونَ
بقبلةْ.
تزرعُها في جسدٍ مصلوبٍ فوقَ الضوء.

القراءات: #480#

المهلهل

الضوءُ أعمى
لا يمرُ بخاطرِ الأشياءِ
إلا كي تزيدَ قتامةً،
والفجرُ خيطٌ لا يغازلُ مِغزلي،

القراءات: #582#

الطريقة

هل ذنبي أني مثلُ النخلِ بوجهٍ واحدْ،.
حينَ أُحب؟
ذنبي أني أتركُ عينيْ يجلدُها النورْ؟.
أم أني أتركها في شوقٍ تتخبطُ،

القراءات: #488#

ابنُ الماء

مواسم ُ الكَشفِ جدبٌ أيها الرائي
أبنْ بقمحكِ معنى الماء للماءِ
وجُزْ بحرفِكَ سطرَ الغيب ِ قافلةً
من الوضوحِ كفرنا بالأدلاء ِ

القراءات: #633#

زليخة

وسألتها ..
قلقُ المساءِ يلفُّني
والأرضُ شاحبةٌ كوجهي
حين أقترفُ القصيدْ.

القراءات: #573#

نيرون

هو برزخٌ بينَ الجُفونِ
وسادنُ الأرقِ اعتلى شرفاتِهِ,
والقلبُ عارٍ مثلَ كفٍّ للتسولِ
والولوجُ إلى رغيفِ الحرفِ أتعبَها

القراءات: #507#

شجرة الصفصاف

وبها سنأمنُ صفعةً '.
هل تذكرينْ؟،
هل تذكرينَ عبارتي أيامَ طيشي؟
عندما كانتْ تلفُ يديَّ أنفاسُ الدخانْ.

القراءات: #517#

أضف قصيدة للشاعر