مهدي النهيري | القصيدة.كوم

مهدي النهيري


شاعرٌ عراقيٌّ (1978-) وكما يدلُّ اسمه، فهو نهير شعرٍ عربيٍّ.


فاكهة الخاتمة

أفتّشُ في خطأي عن غناءِ الخطيئةِ
ما لحنُهُ ؟
لي مقامٌ من الماءِ ، لستُ ضليعاً
بحدْسِ القناطرِ ، لكنّ لي وازعاً بالعبورِ

القراءات: #592#

وصية

مثلَما تتملى صباحاً كثيفَ النساءِ
على عَجَلٍ قبلَ أن يتناثرنَ،
أو مثلَما تتصفحُ أيَّ كتابٍ سريعِ القراءةِ
حاولْ تصفحَ عمرِكَ..

القراءات: #462#

نسخة للبدد

غرفُ الوقتِ مخدوشةٌ كلُّ جدرانِها
والشوارعُ في داخلي غربةٌ كالفراغِ
وواقفةٌ كلُّ أسماءِ أهلي
فلا دورانَ

القراءات: #549#

صوت

وتقولينَ: تغيَّرَ صوتُكَ بعضَ الشيءِ،
فماذا فعلَ السُّكّرُ بالنبرةِ؟
من آذنَ للحلوى أنْ تدخلَ
بينَ حبيبينِ شهيينِ لبعضِهما

القراءات: #562#

لغة في المكامن

ويومَ تمشتْ على بركةِ الصمتِ
جنيّةُ الكلماتِ
اشتهتْ أن تشاكسَني :
نقرةٌ من عصاها على وردةٍ فيَّ ذابلةٍ

القراءات: #521#

لو

- لو كانَ عنَدكَ دهشةٌ ما كنتُ تصنعُ ؟
- كنتُ أصنعُ شاعراً
***
- لو كانَ عندَكَ شاعرٌ ما كنتَ تصنعُ ؟

القراءات: #842#

نية

نِيَّةُ المرءِ خيرٌ،،
لذلكَ أنوي بأنْ لا أكونْ..
طالَما كنتُ،،
ماذا أضفتُ على الكون؟

القراءات: #525#

وردة الشعر

يا ترابَ القتيلين قلْ للأغاني الملمةِ بالمترعين
أن استرسلي
علَّ ماءً يبللُ ليلَ القبورِ الغريبةِ
يا وردةَ الشعر لا تلعبي خارجَ الذوقِ

القراءات: #575#

أسيجة

بينَ أسيجةٍ يتمشى المحاصرُ :
بينَ دمٍ في جسدْ
وبينَ أصابعْ
***

القراءات: #536#

مليءٌ بكَ العالمُ

أنتَ الآنَ مليءٌ بكَ هذا العالمُ
لكنَّكَ تقطنُ في الوحدةِ،
تشعرُ أن السَّفرَ التأريخيَّ يلفّعُ عينيكَ،
تحسُّ خطى الخطائينَ تُقَهْقرُ قلبَكَ،

القراءات: #821#

شجار الشجر

يدي سمةٌ لطيورِ الكنايةِ
صوتي شِجارُ الشجرْ
***
تلاشيَّ فيَّ إلى حدِّ إلغاءِ أنَّ دمي سائلٌ

القراءات: #511#

لا أدريات

وقدْ يتنافسُ في القلب غصنانِ
شعرٌ وصمتُ
وقد يتعاركُ في الروح صوتانِ
بوحٌ وكبتُ

القراءات: #761#

ظهيرة

وهْيَ هذي الظهيرةُ :
ذئبٌ بريءٌ يحبُّ التهامَ الورقْ ..
والظهيرةُ : غابةُ خوفٍ ،
وخارطةٌ من هواجسَ ، ملتفةٌ ،

القراءات: #504#

روميّات

(فيهِ ما فيهِ) قاتلٌ وقتيلٌ
وحياةٌ تدعو وموتٌ يُلَبِّي
(فيهِ ما فيهِ) يوسفٌ وزُليخا
والنوايا مكشِّفٌ ومُخَبِّي

القراءات: #511#

في جوار الحزن

ليسَ لي من شوارعِ أهلي سوى
ضيعتي في المسافات ..
ليسَ لي من حدائقِ روحي
سوى وردة ضحكتْ وحدها

القراءات: #533#

لحظة عينه قالت

ما زالَ يقبعُ في رَحى
أيامِهِ
ولَدى ضميرِ الطَّحْنِ
قَمْحُ كلامهِ

القراءات: #1061#

تعريفات

الهروبُ إلى خيمةٍ في المساءِ المشققِ :
خيطٌ يسمى قصيدة ..
***
البقاءُ بلا شاعرٍ بدويٍّ يكابرُ تحتَ الضلوعِ :

القراءات: #602#

أرجوحة بين بين

أطيلُ هنا أو أغادرُ / لا بدَّ من قلقٍ غامقٍ
كحراسةِ روحي لجسمي
ولا بد من قلقٍ غامضٍ كاللغةْ
وأنا أعتني بتفاصيلِها

القراءات: #568#

فرصٌ

لو أنَّني غيري ، لقلتُ : من الفتى ؟
ولَشدَّني نحوي فضولٌ ،
نحوَ هذا الشاعرِ المطحونِ
والمعجونِ من رملِ السهرْ ..

القراءات: #597#

خيول المحو

في داخلي عاشقٌ يبكي
وأدمعُهُ قصائدٌ
في دمائي تنظمُ الولعا
لهُ مواسمُ إيغالٍ

القراءات: #571#

لا غرابة

لا غرابةَ من غربةٍ لا تضيءُ
وإنْ ضربتْ حجراً في حجرْ ..
والحجارةُ تهتفُ أنْ : لا أثرْ ..
لا غرابةَ في أنّ مضيعةً

القراءات: #749#

أسماء ولكن قبل حين

المتنبي مولى الشعراءِ
سواءٌ من راحَ ومن جاءَ حديثاً،
من كتبَ النثرَ عمودياً
أو من كتبَ الشعرَ على نسَقِ الحُدَّثِ

القراءات: #678#

عمر الخيّام

قرأتُكَ يا خيَّامُ: شعراً وقَينةً
تغني، وأسفاراً بخمرِكَ تنضحُ
وأبصرتُ من نجواكَ ليلينِ: واحدٌ
يصلي، وليلٌ بالطِّلا يترنحُ

القراءات: #507#

ظن

.. ويظنُّ صديقي الكاهنُ
أنَّ غنائيَ لهوٌ /
لا جدّيةَ أو جدةَ أو جدوى فيهِ ..
ويظنُّ صديقي اللا دينيُّ

القراءات: #568#

أغنية ماء

ليسَ للساهرينَ سوى خمرةِ الشعرِ
هذي المجازاتُ كأسٌ
وهذي الأغاني ندامى
***

القراءات: #601#

أعلني العطر ريحا

أربكي العطرَ في جسدِ الوردِ،
خَلّيهِ يصهلُ كي يستريحَ إذا ما اطمأنَّ،
إلى راحةٍ في يديكِ،
استفزي الندى ضاحكاً في شحوبِ الحياةِ،

القراءات: #740#

بريد ليس للعودة

يصيحُ عليكَ الشعرُ، أيَّانَ تُقبِلُ
معلقةً من أبعدِ البوحِ تَنزِلُ
وتدخلُ في أشيائِنا مثلَ لحظةٍ
غراميةٍ في أضلُعِ الليلِ تدخلُ

القراءات: #609#

ما لهذا

ما لهذا حشوتُ السجيةَ ماءً
وأجريتُهُ من ثقوبِ الخساراتِ
حزناً مقفى ..
***

القراءات: #588#

لوحة من سؤال وطين

هل أنا ذلكَ الكائنُ المستقرُّ ؟
أم المتمرِّدُ؟
هل عالمي وطنٌ
أمْ ممرٌّ منَ الميتينْ؟

القراءات: #616#

من أعطاك

من أعطاكِ الحقَّ بأنْ تطأي القلبَ
كما تطأينَ الأرضَ،
ومن سوّاكِ مليكتَهُ
أعني من سوَّاني عبداً

القراءات: #618#

بوصلة للعاشق

وهو الحبُّ
رغبةٌ وحبيبٌ وطريقٌ
بها إليهِ استدَلا
إنَّ أُمِّي ،،

القراءات: #596#

سيرة حياة لميت

أوائلَ أيامِهِ :
كانَ يشربُ خمرَ القصائدِ مبتهجاً..
غيرَ مكترثٍ بسماءٍ تُدَلّي القرائينَ من فوقِهِ..
أواخرَ أيامِهِ :

القراءات: #595#

شروع

قالتِ: اكتبْ..
فقلتُ لها: الشعرُ قاعٌ وإني أخافُ الغرقْ..
قالتِ: اصمتْ..
فقلتُ: الغبارُ يجرُّ قبائلَهُ لو صمتُّ

القراءات: #515#

أضف قصيدة للشاعر