محمد إبراهيم يعقوب | القصيدة.كوم

محمد إبراهيم يعقوب


شاعرٌ سعوديٌّ (1972) له تجربةٌ مهمّةٌ في الشعرية السعودية. وحاصل على العديد من الجوائز العربية.


قميص لأوراق بيضاء

باسمي طرقتُ الماءَ، باسمكِ أدخلُ
هل تدركُ الغيماتُ ماذا تحملُ؟؟
يا وردةً والليلُ يغلقُ بابه
من يسألُ الرمّانَ كيف يبلَّلُ

القراءات: #1084#

الأَمرُ لَيسَ كَمَا تَظُنُّ

الأَمرُ لَيسَ كَمَا تَظُنُّ ..
سَرِيرَةٌ بَيضَاءُ
طَقْسٌ ..
سِيرَةُ امْرَأةٍ تَجِيءُ وَلا تَجِيءُ

القراءات: #833#

سِوَى اعتِرَافِكَ بي

شَغَفَي بحرفِ الجيمِ ،
إرثٌ من أبي
كم في الأبوّةِ ..
من ضَلالٍ طيّبِ ..

القراءات: #1082#

الباب الخلفيّ للرُّخام

لا شَـيءَ !
أكثرُ مَا هُنَـاكَ أقـلُّهُ
ظـَنٌّ ..
وَبَعْضُ الظـَنِّ يَسهُلُ حَمـلُهُ

القراءات: #816#

ندامى الغياب

رتّب سمـاوات من آسـى ومن نكـأكْ
كـل الجهــات غيــابٌ فانتبذ ظمأكْ
واخلع على رجفة الجـدران .. قافــلةً
بكـراً .. وعــلّق على الآتين متكـأكْ

القراءات: #774#

رجع الخاصرة

أتعــرفُ الحـب أم لا زلت تجهلُهُ
لقد سئمتـك .. حتى كـدتُ أهملُهُ
لقد سئمتُ شتــاءاتٍ أعلّــقها
على الحنـايا .. وإحساســاً أعلّلُهُ

القراءات: #1083#

كالتي مرّت .. ونحن ضلالها

كنا طقوساً
حينما فُتن الطريق
ولم نشأ أن يكبر العشاق
رهن شقاوةٍ

القراءات: #808#

تراتيل العزلة

بـمـن سوف أنجـو .. زورق الليــل مغـمـدُ
وفـي لجـتـي سيـفـان : نـايٌ ومـوعــدُ
وصـوتي الذي في الجبِّ.. قد فـاض ماؤهُ
وفـضّـت لياليـهِ الـتي كـنتُ أشـهــــدُ

القراءات: #1708#

أضف قصيدة للشاعر