مصطفى الشليح | القصيدة.كوم

مصطفى الشليح


شاعر مغربيُّ (1956-) تمشي الحقيقة في رؤاه.


الليلُ صمتٌ خائفٌ

الليلُ صمتٌ خائفٌ
يتكوَّمُ
مثلَ الفتى المحموم.
يرسمُ فكرةً.

القراءات: #405#

هذه المرآة وجهٌ غامضُ

هذه المرآة وجهٌ غامضُ
أوقظُ ذاكَ الفجرَ منْ غفوته
حتَّى أرى اللَّيلَ ما شذَّبَ اللحية
واللَّيلُ فتًى أمردُ ..

القراءات: #477#

هِيَ الأرضُ .. للفاكهة

الصَّدَى كبرياءٌ
يعودُ إلى أمِّه الأرض
يخلعُ دمعا على غربة الآلهة
غربة الآلهة

القراءات: #168#

جسدُ الأرض غربة

جسدُ الأرض غربة
في صداها
والصَّدى صحبة
يفيضُ مداها

القراءات: #351#

أرضٌ بها الأجسادُ

أرضٌ بها الأجسادُ
ليسَ تسيرُ
تطوي سيرها، وتشيرُ
حيثُ غمامة أولى

القراءات: #369#

كانَ أوصَى المَكانَ

كانَ أوصَى المَكانَ:
إذا أنا غيَّرتُ خَطوي إليكَ
فكنْ بي صَديقيَ؛ إنِّي تركتُ عليكَ
كلاميَ يكبُرُ في مُقلتَيكَ .. خُطًى للزَّمانْ

القراءات: #502#

عندَ مرحلتين من الأرض

عندَ مرحلتين من الأرض
لمْ تكن الأرضُ تعرفُ
أنَ السَّماء
على بعد نافذتين

القراءات: #428#

مقاطع شعرية

تمشي الحديقة
في رؤاي
كأنَّ خطَّ يدي
جداولُ مائها الرائيِّ

القراءات: #425#

العصافيرُ

العصافيرُ
في أول الأرض
كانتْ تسيرُ
على قدمين

القراءات: #497#

القصيدة

القَصيدةُ
بَسملةُ الغيبِ
مِئذنةُ الغَيم ليسَ تبوحُ
ضلَّةُ اللامَعاني

القراءات: #1596#

هذا المكانُ الذي يمحو خطوطَ يدي

هذا المكانُ الذي يمحو خطوطَ يدي
كانَ انتباهتيَ الوسنى إلى الولدِ
أخطُّه بلدا منْ كلِّ قافية
نهرا أكونُ به إغفاءةَ الزَّبدِ؛

القراءات: #417#

ألا فاخلع المعنى

أسَرَّ إلى أسمائِه
بعضَ قولِه
وأسماؤهُ
لا تستسرُّ ببذلِه

القراءات: #114#

أضف قصيدة للشاعر