حسن شهاب الدين | القصيدة.كوم

حسن شهاب الدين


شاعرٌ مصريٌّ (1972) حاصلٌ على العديد من الجوائز العربية.


دواوين كاملة للشاعر


هدنةٌ بينَ موتين

خُذْ يقيني..
وهاتِ شكـًّا نبيَّا
ثمَّ دَعْني..
أعودُ طفلا إليَّا

القراءات: #1682#

السدنة

رأيتـُهم..
في ساعةِ الريحانِ
كانوا معا..
في ذروةٍ من نورِهم

القراءات: #1429#

الهؤلاء

مَوْتـَى..
ومَوْتـَى..
ومَوْتـَى..
أينَ تضطجعُ

القراءات: #1444#

سأعلـِّمُ الأطفالَ رسمَ البحرِ

ما كان بحرًا
كانَ ريشة َطائرٍ
تزنُ الهواءَ بلثغةِ الطيرانِ
عُشـًّا لذاكرةِ الشتاءِ

القراءات: #14#

متاهة الأشكال

فسَّرْتَ لي الترحالَ بالترحال ِ
فتمردتْ لغتي على صَلصالي
وتركتني..
في جنـَّةٍ وحشيـَّةٍ

القراءات: #24#

ساحرُ الأزقَّة

يبدو..
كمَنْ خاطَ الفصولَ الأربعةْ
وعليه أسمالُ السماءِ
مُرَقَّعةْ

القراءات: #1249#

اللغة لم تكن

لأنها لم تكن فقد كنتُ
وفي انحناء الصدى تكونتُ
لأنها ترتدي قناع دمي
يوحشني في فراشها الصمت

القراءات: #1721#

بعضُ الكواكبِ للأطفال

وماذا إذنْ..؟
والوقتُ ماءٌ مُطلسَمُ
وصمتـُكَ..
ذِئبٌ في القصيدةِ يجثمُ

القراءات: #29#

سأفتحُ نافذة العشب

لديَّ القليلُ
سحابة قلبٍ..
طفوليـَّة الثوبِ
واللثغاتِ

القراءات: #38#

دمشقُ.. أولى القبلتين

أتلو..
على الشهداءِ
آيةَ عشقِها
يا جُرحَ (عاصيها)

القراءات: #1337#

وشم ثان

إنَّهُ الموجُ.. وردةٌ لارتجافي
واكتمالِكْ
فاخرجي الآن من وجوهِ القوافي
لظلالِكْ

القراءات: #1861#

أرارات

تكونُ سواكَ..
لكن مَنْ يكونُكْ
وكلُّ قصيدةٍ أنثى تخونُكْ
مصيرُ حضارةٍ

القراءات: #12#

قصيدةٌ مصريَّة

فُصْحَى.
ولا ألفٌ بها
أو باءُ
شُعراؤها..

القراءات: #1478#

نشيد المسغبة

كـُلـَّما..
حطَّ على القلبِ
نشيدُ المَسْغبه
لملمَ الذلُّ يقيني

القراءات: #1766#

سؤال

ظلانِ في المرآةِ..
أيُّهما أنا
مَنْ منهما ابتكرَ الحياة َ
لأيِّنا

القراءات: #1258#

رجماً بالغيب

رجْماً بغيبِ الأبجديَّةِ تكتبُ
ترمي بنردِ حروفِها وتجرِّبُ
تبني سماواتٍ وتهدمُ مثلَها
وتثيرُ فوضى الغيبِ ثمَّ ترتـِّبُ

القراءات: #2781#

مرَّتْ..فأرْبَكتِ المَجَاز

مَرَّتْ..
فأرْبَكتِ المجازَ بأحرُفي
يا لثغة َالتفـَّاحِ
بي لا تعنفي

القراءات: #1423#

اكتبْ

اكتبْ..
فأحرفـُك الصِّغارُ..
سنابلُ
اكتبْ

القراءات: #1546#

قايين

نحوي مِن الغيبِ ترتمي
بأيِّ سماءٍ
- تحتَ عينيكَ -
أحتمي

القراءات: #1399#

امرأةٌ أخرى

قاسٍ..
ولم أكُ قاسيًا في العادةْ
لو لم تؤجِّلْ للحريقِ
رماده

القراءات: #26#

سيمفونيَّةٌ ناقصة

أحدِّقُ في صوتِ الكمانِ
وحُزْنِه
غريبَيْنِ كنَّا..
في شوارعِ لحنِه

القراءات: #17#

صفحة ٌمِنْ كتابِ الهديل

خُطانا اغترابٌ..
والمسافاتُ مرفأ
على صوتِنا..
أيامُنا تتوكأ

القراءات: #1211#

في الباص..

في الباصِ..
ينهشُني ذئبُ التفاصيلِ
وحدي معي..
ووجوهُ الناسِ تأويلي

القراءات: #17#

هو الذي رأى..

على الغيبِ
مِنْ مِرْآتِه..
يتلصَّصُ
وسبعُ سماواتٍ به

القراءات: #1339#

هناك من يشبهني

رأيتـُه..
كانَ حُزْنُ الأرضِ
يتبعُه..
والليلُ ينقشُه

القراءات: #2566#

قميصُ اللؤلؤ

عبرتُ صحوَ الحريرِ
فارتبكتْ
طفولة ُالماءِ في سحاباتِكْ
طيلة َليلٍ

القراءات: #27#

طائرةٌ ورقيـَّة

طِفلٌ
يؤرْجحُ في خِيطانِه الأفـُقـا
ويمتطي صوبَ حُلـْم ٍ
كوكبًا وَرَقـا

القراءات: #32#

وطنٌ بقارعةِ الطريق

في الحزنِ..
تشبهُه عيونُ بنيهِ
وطنٌ
جراحُ الأرضِ

القراءات: #1247#

خوف

إنِّي أخافُ الشِّعْرَ..
كلُّ قصيدةٍ
موتٌ جديدٌ
ﻻ قيامةَ بعدَهُ

القراءات: #1242#

فاتحةٌ لأبجديةِ الوطن

شهيدٌ..
وقدِّيسٌ..
وطفلٌ..
وشاعرُ..

القراءات: #54#

أبجدية المصباح

بخِـفـَّةٍ..
كنتُ خلفَ الشِّعرِ..أختبئُ
أنا البياضُ الذي
في الصمتِ.. يبتدئُ

القراءات: #1555#

مجرَّةُ بغداد

هوَ ذا..
وأزهرُه النبيُّ..
ونيلُه
صدقَ العراقُ فإنَّني تأويلُه

القراءات: #25#

أضف قصيدة للشاعر