حسن شهاب الدين | القصيدة.كوم

حسن شهاب الدين


شاعرٌ مصريٌّ (1972) حاصلٌ على العديد من الجوائز العربية.


اللغة لم تكن

لأنها لم تكن فقد كنتُ
وفي انحناء الصدى تكونتُ
لأنها ترتدي قناع دمي
يوحشني في فراشها الصمت

القراءات: #1032#

أبجدية المصباح

بخِـفـَّةٍ..
كنتُ خلفَ الشِّعرِ..أختبئُ
أنا البياضُ الذي
في الصمتِ.. يبتدئُ

القراءات: #1222#

رجماً بالغيب

رجْماً بغيبِ الأبجديَّةِ تكتبُ
ترمي بنردِ حروفِها وتجرِّبُ
تبني سماواتٍ وتهدمُ مثلَها
وتثيرُ فوضى الغيبِ ثمَّ ترتـِّبُ

القراءات: #1912#

أرارات

تكونُ سواكَ..
لكن مَنْ يكونُكْ
وكلُّ قصيدةٍ أنثى تخونُكْ
مصيرُ حضارةٍ

القراءات: #325#

مرَّتْ..فأرْبَكتِ المَجَاز

مَرَّتْ..
فأرْبَكتِ المجازَ بأحرُفي
يا لثغة َالتفـَّاحِ
بي لا تعنفي

القراءات: #355#

هدنةٌ بينَ موتين

خُذْ يقيني..
وهاتِ شكـًّا نبيَّا
ثمَّ دَعْني..
أعودُ طفلا إليَّا

القراءات: #372#

دمشقُ.. أولى القبلتين

أتلو..
على الشهداءِ
آيةَ عشقِها
يا جُرحَ (عاصيها)

القراءات: #341#

نشيد المسغبة

كـُلـَّما..
حطَّ على القلبِ
نشيدُ المَسْغبه
لملمَ الذلُّ يقيني

القراءات: #1031#

خوف

إنِّي أخافُ الشِّعْرَ..
كلُّ قصيدةٍ
موتٌ جديدٌ
ﻻ قيامةَ بعدَهُ

القراءات: #363#

طائرةٌ ورقيـَّة

طِفلٌ
يؤرْجحُ في خِيطانِه الأفـُقـا
ويمتطي صوبَ حُلـْم ٍ
كوكبًا وَرَقـا

القراءات: #1185#

سأفتحُ نافذة العشب

لديَّ القليلُ
سحابة قلبٍ..
طفوليـَّة الثوبِ
واللثغاتِ

القراءات: #1064#

بعضُ الكواكبِ للأطفال

وماذا إذنْ..؟
والوقتُ ماءٌ مُطلسَمُ
وصمتـُكَ..
ذِئبٌ في القصيدةِ يجثمُ

القراءات: #1061#

قميصُ اللؤلؤ

عبرتُ صحوَ الحريرِ
فارتبكتْ
طفولة ُالماءِ في سحاباتِكْ
طيلة َليلٍ

القراءات: #1061#

السدنة

رأيتـُهم..
في ساعةِ الريحانِ
كانوا معا..
في ذروةٍ من نورِهم

القراءات: #323#

اكتبْ

اكتبْ..
فأحرفـُك الصِّغارُ..
سنابلُ
اكتبْ

القراءات: #337#

وشم ثان

إنَّهُ الموجُ.. وردةٌ لارتجافي
واكتمالِكْ
فاخرجي الآن من وجوهِ القوافي
لظلالِكْ

القراءات: #1058#

صفحة ٌمِنْ كتابِ الهديل

خُطانا اغترابٌ..
والمسافاتُ مرفأ
على صوتِنا..
أيامُنا تتوكأ

القراءات: #339#

وطنٌ بقارعةِ الطريق

في الحزنِ..
تشبهُه عيونُ بنيهِ
وطنٌ
جراحُ الأرضِ

القراءات: #341#

قايين

نحوي مِن الغيبِ ترتمي
بأيِّ سماءٍ
- تحتَ عينيكَ -
أحتمي

القراءات: #363#

مجرَّةُ بغداد

هوَ ذا..
وأزهرُه النبيُّ..
ونيلُه
صدقَ العراقُ فإنَّني تأويلُه

القراءات: #368#

هناك من يشبهني

رأيتـُه..
كانَ حُزْنُ الأرضِ
يتبعُه..
والليلُ ينقشُه

القراءات: #605#

فاتحةٌ لأبجديةِ الوطن

شهيدٌ..
وقدِّيسٌ..
وطفلٌ..
وشاعرُ..

القراءات: #352#

متاهة الأشكال

فسَّرْتَ لي الترحالَ بالترحال ِ
فتمردتْ لغتي على صَلصالي
وتركتني..
في جنـَّةٍ وحشيـَّةٍ

القراءات: #1215#

الهؤلاء

مَوْتـَى..
ومَوْتـَى..
ومَوْتـَى..
أينَ تضطجعُ

القراءات: #387#

في الباص..

في الباصِ..
ينهشُني ذئبُ التفاصيلِ
وحدي معي..
ووجوهُ الناسِ تأويلي

القراءات: #338#

سؤال

ظلانِ في المرآةِ..
أيُّهما أنا
مَنْ منهما ابتكرَ الحياة َ
لأيِّنا

القراءات: #325#

سيمفونيَّةٌ ناقصة

أحدِّقُ في صوتِ الكمانِ
وحُزْنِه
غريبَيْنِ كنَّا..
في شوارعِ لحنِه

القراءات: #299#

ساحرُ الأزقَّة

يبدو..
كمَنْ خاطَ الفصولَ الأربعةْ
وعليه أسمالُ السماءِ
مُرَقَّعةْ

القراءات: #353#

هو الذي رأى..

على الغيبِ
مِنْ مِرْآتِه..
يتلصَّصُ
وسبعُ سماواتٍ به

القراءات: #271#

سأعلـِّمُ الأطفالَ رسمَ البحرِ

ما كان بحرًا
كانَ ريشة َطائرٍ
تزنُ الهواءَ بلثغةِ الطيرانِ
عُشـًّا لذاكرةِ الشتاءِ

القراءات: #293#

قصيدةٌ مصريَّة

فُصْحَى.
ولا ألفٌ بها
أو باءُ
شُعراؤها..

القراءات: #349#

امرأةٌ أخرى

قاسٍ..
ولم أكُ قاسيًا في العادةْ
لو لم تؤجِّلْ للحريقِ
رماده

القراءات: #358#

أضف قصيدة للشاعر