حكمة شافي الأسعد | القصيدة.كوم

حكمة شافي الأسعد


شاعرٌ سوريٌّ (1979-) صوته عريضٌ وحاد. ينقض على المعنى صقراً جارحا وجريحا.


القيود

هجرةٌ أولى لي.. ولسْتُ أعودُ
كلُّ وَهْمٍ عبرتُـه موجودُ
أنا أسرى.. تعدّدَ السجنُ بي
لو واحدٌ ينجو غافلتْه القيودُ

القراءات: #1012#

المرثاة-1

لي.. مساءٌ ونجمةٌ ووميضُ
صرتُ عن حاجة السماءِ أفيضُ.
رفعتني حمائمُ الشعر فجراً
وهوى من فم الحمام القريضُ.

القراءات: #998#

مخلب الذئب

جانبي صورتي..
لم أَعُدْ أشبهُ الفجرَ إلّا ببعض العصافيرِ
قيلَ: أموتُ إذا مرَّ يوماً بحلْمي غزالٌ قتيلٌ
وقيلَ: ستسهرُ أمّي لكي لا يمرَّ

القراءات: #1089#

ما سقط من تاريخ ابن عساكر

في الشامِ تأخذني التفاصيلُ المثيرةُ
لانْتباه القلبِ يسقطُ من يدي حلُمي،
ويكبرُ فجأةً في الليل
قد ينتابني قلقٌ ضروريٌّ من المعنى

القراءات: #1066#

المرثاة-2

بعدي.. ستنمو على ذِكْري التراتيلُ
بعدي.. ستلهو بأوراقي القناديلُ
بعدي.. سيخرجُ سرّي من زجاجتهِ كماردٍ..
ثمّ تنساني التفاصيلُ

القراءات: #960#

البصيرة

أرى أنّي رضيتُ
فلم أشدَّ الحلْمَ أغطيةً على جسد الظلامِ.
أرى أنّي بعـثتُ الأرضَ للمنفى
وعشتُ على كلامي.

القراءات: #952#

في غفلة الميلاد

هذا هو الميلادُ..
داءٌ في الشموع
وفي حرير الراقصات
وفي فُـتاتِ الحبّ

القراءات: #952#

غرفة المرايا

أخشى ضياعيَ في صمتي فأحتجبُ
في غرفةٍ لفَّها في عزلتي العَجَبُ.
ربَّيتها في إناء الليلِ زنبقةً تلهـو
وفي هسهساتِ الرّيح تنتحبُ.

القراءات: #1187#

حبق الصمت

لا تُغلقي البحرَ في وجهي.. أنا قَـلِقُ
بعضي حمامٌ..
وبعضي شَدَّهُ الغَرَقُ
صوتي معاركُ مهزومٌ فوارِسُها

القراءات: #1282#

اللئيم

وأنتَ تعودُ إلى الشام لا تنْتظرْ حبَّها
كُنْ لئيماً كما وَصَفتْكَ
ولا تكْترِثْ
كنْ لئيماً..

القراءات: #1084#

في الطريق إلى حـمص

صباحاً -والقُرى مغسولةٌ بالغيمِ-
أرفعُ حمصَ فوق الماءِ..
أُبصرُ عرشَ بلقيسي،
فيفهمُ هدهدي معنى كتابي:

القراءات: #745#

الرَّحى

ربّما ليس يكفي لهاثيَ في ساعة الظهرِ
كي يأكلَ الجائعونْ..
ربّما ليسَ..
لكنّ قمحاً تدرّب بين يديكِ على الحبّ

القراءات: #1045#

أضف قصيدة للشاعر