حسن إبراهيم الحسن | القصيدة.كوم

حسن إبراهيم الحسن


شاعر سوريٌّ (1976-) حاصلٌ على العديد من الجوائز العربية. وهذه الإعترافات المستحقة تؤكّد أهميّة هذه التجربة.


من أوراق أبي الطيب المتنبي

الآنَ يفضحني نشيدي ...
كلَّما اتّضحَ الجنوبُ
تكدَّستْ مدنُ الشمالِ
على جِراحِ القلبِ ،

القراءات: #745#

سفر الخروج (من بردى إلى الدانوب)

أنا ..
لا وقت عندي ،
كي تعلِّمني ركوبَ البحرِ،
أعرفُ .. سيرةَ الغرقى

القراءات: #494#

آثار دم

لا ..
لا أحبُّ مصارِعَ الثيران /
لا الجمهورَ /
لا عمّالَ شبَّاكِ التذاكرِ /

القراءات: #622#

وأنا كذلك

-     أنا نازحٌ ...
-     و أنا كذلكَ ...
قالَ طفلٌ ،
و الغريبُ أجابهُ

القراءات: #609#

هنانو

هنانو ..
شارعٌ يحتَلُّ خاصرةَ المدينةِ مثلَ حرفٍ زائدٍ
تمحوهُ طائرةٌ ،
و تكتبهُ ابتسامةُ طفلةٍ ما بينَ قنبلتينِ

القراءات: #567#

خريف الأوسمة

كانت قناديلُ المسافةِ معتِمَةْ
و النازحونَ ..
على صراطِ الملحمَةْ :
أمٌّ ..

القراءات: #709#

أغنية

غنيتُ للمجرى :
( أحبُّكَ يا نقيضَ الدربِ ... )
مذْ كانَ الحيادُ على الضفافِ
غنيتُ للوطنِ المُبعثرِ ..

القراءات: #548#

عادات سرية

أصلّي /
أنامُ /
أرى الموتَ /
أصحو

القراءات: #745#

طفل

الكونُ أرخصُ من حذاءٍ
حينَ يمشي حافياً طفلٌ ..
بلا أمٍّ .. و أبْ ؛
طفلٌ ..

القراءات: #645#

على وشكِ الرخامِ

... طِرْ يا حمامي ...
... طِرْ يا حمامي ...
صاعِداً برجَ القوافي نحوَ هاويتي أسيرُ
على ارتباكِ الحرفِ متَّزناً كأنّي فكرةٌ

القراءات: #563#

هوامش من دفتر الحرب

ستواصِلُ الأزهارُ مهنتها و تطلعُ في الربيعِ
أمامَ أحداقِ البنادقِ غيرَ آبِهَةٍ بأعباءِ الحِصارِ
فربَّما صارت هديَّةَ طِفلةٍ لأبٍ يعودُ ،
و ربَّما وخزتْ بجنديٍّ من الغرباءِ ذاكرةَ

القراءات: #754#

برج الحصار

لا تحزني ..
كونَ الحصار اختار برجَكِ
فانتميتِ إلى الشعوبِ النازحةْ
أشياؤكِ الصغرى ورودٌ في الخرابِ ؛

القراءات: #1938#

حرفان

لا شيءَ يوجعني سوى أمرينْ ؛
§      أنَّ ابنتي ..
لم تبلغِ الكلماتِ بعدُ ،
و لم تقُلْ : ( بابا )

القراءات: #572#

كتاب الحرب

في الحربِ ..
إذْ وقفَ الجميعُ على الحيادِ
لكي أكونَ مع البلادِ ..
وقفتُ ضِدّي

القراءات: #596#

سفوح الأربعين

أتأملُ التمثالَ ؛
مرآةٌ تُجسِّدُ دهشةَ النحاتِ من إزميلهِ
أتأملُ المرآةَ ؛
طفلٌ في سفوحِ الأربعينَ

القراءات: #595#

بعد نافذتين

الحربُ تنبحُ خارجَ المعنى ،
تماماً بعدَ نافذتينِ ..
أعني خارجَ المبنى
أحبُّكِ ...

القراءات: #562#

السورياذة

أدري بأنَّكَ غامضٌ مثلَ الحياةِ ،
و واضحٌ كالموتِ ،
عن لغتي تفيضُ !
لم تستَطِعْ لغتي اقتباسَكَ

القراءات: #841#

أضف قصيدة للشاعر