حنين عمر | القصيدة.كوم

حنين عمر


شاعرةٌ جزائريّةٌ عذبةٌ، غالباً تهدي قصائدَها لآخر حبة شوكولاة في جيبِها.


عازفانِ على بَيانو وَحيد

اللّيلُ يُشبهنَا
ونُشبهُ عَازِفَيْنِ تَقاسَما جَدَلَ 'البيانو'..
فارتوَى صَمتُ المدينةِ مِنهما.
من ضِحكةِ الشَّفةِ التي ...

القراءات: #2669#

سيـدة المـطارات

معي لا تأتمل وطــــنا سوى قلبي
فقد سقطت محطات القطــــاراتِ
معي لا تأتمل شيئا سوى حبي
وتذكرتين في كل المطـــــاراتِ

القراءات: #3823#

دماء على شفاه صامتة

الآن : أبحث عن فمي لأقولني :
لا شيء أسوأ من رصاصة قاتل
عَلقت بكاتم صوتها /
فتفجرت في نفسها...

القراءات: #1921#

الشاعر

سيحلمُ دومًا بما بعدَ بحرٍ...
بما فوق غيمةِ شِبه الجزيرةِ
حيثُ الأماني
لها طعمُ سِيجارةٍ في فمِهْ

القراءات: #1236#

حنين الملائكة

ها قد رحلت وظل ينزف خاطري
لم تسمعي منه الجراح النازفة
إني وقفت امام وجه خناجري
فإالى متى تبقى الضحية واقفة

القراءات: #3179#

قبور بلا أسماء

لمن لم يعودوا ...
ولكنّهم لم يغيبوا ، وظلوا كحلمٍ ..
يراود أوجاعنا في الحنينِ.
لمن لم يموتوا ...

القراءات: #2630#

كافييّن ..مما يقال في مقهى الحياة

جميعُ المقاهِي ستَغلقُ أبوابها
كي نموتَ بلا ثرثراتٍ
بلا سُكّرٍ زائدٍ في النّزيفِ...
بلا الـــ 'كافيين'

القراءات: #4449#

ماذا بعد

سكّينُ غدرِكَ في الحشا تتربَّعُ
سلمتْ يداكَ بقدر ما أتوّجَعُ
كم ذا أقول لمهجتي لا تعشقي
فالعشق من دمعاتنا يترصَّعُ

القراءات: #4647#

الرسالة الثانية إلى المتنبي

هلاّ سألت الخيل عن نزفِ الحِمَى؟
نزفــتْ جروحي كلّها ..لو تعلمُ !
أرنـو لوجهك في العجاجة كلمّا
كانــت سيوفٌ في دمي تتكــلم

القراءات: #1572#

على مسرحِ المتنبّي

لا الخــيلُ تَعرفُني ولا البــيداءُ
لكــنّما الليل القديـم صــديقي
فلكم بكت في جـوفه الــخنساءُ
ولكم شــكا من أدمعي وشهيقي

القراءات: #4175#

دُمى من ورق

[سَنكتب ...] :
إنّا خُلقنا لنكتبَ /
نَقرأَ/ نَحلمَ / نَضحكَ/ نَبكيَ/ نَمشي...
نمضي بدربِ الضّياع

القراءات: #1700#

قبــر الغـــريب

[محمودُ]...
شاهدةٌ هناك تزيَنَتْ...
وغدًا سَيمشي الكلُّ
في هذي الجنازةِ مرَّةً أُخرى

القراءات: #2556#

نون الحنين

النساء اللواتي :
فقدن الأمومة /
حين التعثّر في حفرتينِ
على درب أحلامهن الصغيرة .

القراءات: #1827#

أضف قصيدة للشاعر