هاني عبد الجواد | القصيدة.كوم

هاني عبد الجواد


شاعر وطبيبٌ أردنيٌّ (1987-) مؤسس موقع القصيدة.كوم


عقود العمر

حكّةٌ في مَناطِقَ
حسّاسَةٍ في الدّماغِ
و في الجِسمِ أيضاً
و نومٌ على السّطحِ

القراءات: #1355#

ليتني

ليتَني وَلَدٌ حالِمٌ
حالِمُ..
سرَقتْ عُمْرَهُ وَردَةٌ
حيثُ لا هِيَ تذبلُ يوماً

القراءات: #1736#

مزاج شاعر

النهاياتُ تفتحُ أبوابها
للنهاياتِ
والمكرُ يبتلعُ الكلماتِ
كما تبلعُ الحيّةُ الأرنبَ

القراءات: #939#

الأكورديون

ليِّنٌ مثلَ خصرِ فتاةٍ فِرنسيّةٍ.
يتموّجُ وِفقَ مشاعرِنا المائجاتِ
يميلُ يميلُ فيوصلُنا قاعَ أنفسِنا
ثمَّ يرجعُنا واقفينَ كنخلٍ قديم.

القراءات: #702#

إدراك

جَنَّ الليلُ علينا جَنّْ
وحبيبي جُنّْ
الحظُّ له وزنٌ
وينافسُ في الحضرةِ

القراءات: #736#

يحدثُ الآن

يحدثُ الآنَ لشابٍّ في الثّلاثينَ
رمى خافقَهُ كالنّردِ
أنْ يربَحَ (كرتَ) العمرِ...
أنْ يُدركَ قلباً ناضجاً

القراءات: #896#

شكوى عاشقة

أيَّ وصفْ؟
مُبهَماً
ككلامِ المآذِنِ ما بينَها..
غامِضاً

القراءات: #1336#

خوفي

أدخلُ الآنَ مُنعَطَفاً
في طريقي
هوَ المنحني
مثلَ حزني عليكْ.

القراءات: #94#

صياد الضوء

لَمْ يَعُدْ بعدُ..
فاعتَصِرْ قُمصانَهْ
البُراقُ المُضيءُ ضَلَّ مَكانَهْ
عَتْمَةُ السِرِّ تشتَهي الماءَ

القراءات: #2312#

آلمى

آلمى
آلمى آنسةٌ خرجتْ
من بحرِ الإغواء
تنفّسَ في رئتيْها الماء

القراءات: #935#

يا لَوجهك

أشتاقُ وجهَكِ..
إذ غابتْ ملامِحُهُ
عنّي
وما غابَ إلّا في الرّؤى يأتي

القراءات: #37#

مخاوف تافهات

خائفٌ
قلِقٌ
ودمٌ دَبِقٌ
وشوشاتٌ

القراءات: #757#

نجمةُ الصّيف والشّتاء

يجلسُ القلبُ في الكونِ
مثلَ إلهٍ قديمٍ
يراقبُ أشياءَهُ في الطبيعةِ مُنتظِراً
ويصفِّدُ أوجاعَهُ بالمهاباتِ

القراءات: #654#

الطفل والحقيقة المؤجلة

ما أنتِ مُقْدِمَةٌ عليهِ خَطيرُ
فتريَّثي.. إنَّ المصيرَ مصيرُ
أأشُدُّ أسلاكَ النّجومِ بليلَتي
لُتُضيءَ أمْ أغفو ليأتي النّورُ؟

القراءات: #1185#

الغياب الغيابات

الغِيابُ
الغَياباتُ
لا هاتفاتٌ
ينادينَ عبرَ فراغ

القراءات: #549#

العاشِقان

اتِّساعٌ بعيْنِ المساءِ
يلُمُّ الإضاءَةَ مِنْ غُرَفِ النّومِ
حدَّ أنْ يمتَلي حَيِّزُ البدْرِ
بالفضِّةِ السائلهْ

القراءات: #1979#

ذاكرةُ المرآة

أ عَليَّ تذكّرَهم كلَّهم؟
كلُّ مَن عبروا من خلالي
نسواْ داخلي طمأنينَةَ أعينِهم
ومضواْ تاركينَ عوالمَهم داخلي.

القراءات: #1278#

مسافات

المسافةُ بين شِفاهِ مُحبّيْنِ
تبقى تُذكِّرُني بالمسافةِ
بينَ فَريقَيْ خُيولٍ
بمعركَةٍ

القراءات: #1304#

مكالمةُ الله في الفجر

فُكَّ رهْنَ الرؤى
واحتَمِلْني إلى أنْ
تذوبَ ملامحُ روحي
و إسفلتةَ الطرقاتِ

القراءات: #1245#

السقوط المقدس

سقطتُ إلى نفسي
و أنتَ عُلوِّي
كأنَّ إلهَ الشكِّ
يهربُ نحوي

القراءات: #1967#

طللٌ مِنْ زاويةٍ أخرى

نادى قِفا نبكِ من ذكرى.. فما وَقَفَا
هوَ الذّي لم يكنْ ناداهُما ترَفا
لم يبكِيا معهُ إلّا على خجلٍ
أنتَ الوحيدان: منْ نادى ومنْ ذرفا

القراءات: #1250#

موعدُنا في العشاءِ الأخير

ربّما غايتي أنْ أراكِ
وخلفَ المرايا أواعدُ عينيكِ
ليسَ لديَّ سبيلٌ لوصلِكِ
قلتُ لشخصٍ أراهُ:

القراءات: #852#

اصطفاف على باب الخفيّ

إلى جنِرالاتِ الكلامِ..
سلاما
من الغربِ
حيث القلبُ نبعُ يتامى..

القراءات: #1851#

الحضرة الخاصة في آلاء الله

إنْ ليسَ فيكَ فلا كانَ النّهاونْدُ
أو ليسَ منكَ، فمِمّنْ يُقطَفُ الوردُ؟
على احْتمالٍ ضئيلٍ أنْ تكونَ معي
عَصرْتُ عينيَّ حتّى أُسكِرَ السُّهْدُ

القراءات: #897#

عُلُوّ

كَحمامَتيْنِ جميلتَيْنِ
خَرَجتُ مِنْ عُشِّ الحياةِ
مَعَ الجميلةِ
كانَ زهريّاً قميصي

القراءات: #898#

رسالة إلى كل من كنتُ معجوباً بهنّ

لا كي أشوِّهَ ما رسمتُ
منَ التصاويرِ النقيّةِ عنكِ
لكنْ ها أنا حمحمتُ
كالخيلِ الجريحِ

القراءات: #892#

مُهمّات

المُهِمُّ هوَ الجسدُ الصّلبُ
عند مواجهةِ الجسَدِ الليّنِ
فابنِني
يا تضاريسُ

القراءات: #1031#

يظلُّ الغريبُ غريباً

يظلُّ الغريبُ غريباً
ولو حفظَ الطّرقاتِ
طريقاً، فروعاً، زِقاقا
يظلُّ الغريبُ وحيداً

القراءات: #14#

لقاء

الحياةُ طبيعيّةٌ
لا جديدٌ على مستوى اليوم
لا شيء أذكره في القصيدة
لا شيء أكتبه

القراءات: #1077#

حالةٌ منَ انفلاتِ الرؤية

دَلّني البحرُ..
ذاك الذي لا أراه سوى في القصائد..
قدْ دلّني
دلّني يا فلسطينُ نحوكِ

القراءات: #1461#

اتكاء على ظلال شجرة "الغاف"

بكُلِّ ما تُؤخَذُ العقولُ
يُقالُ لي؛ لستُ من يقولُ..
وراءَ عيني مدارجٌ من
رؤايَ تعدو بها الخيولُ

القراءات: #210#

شيخوخة

آنَ كانَ صنيعُ الطبيعةِ
طفلاً يُكاغي
غرسَ الكونُ أفكارَهُ
في دماغي

القراءات: #856#

الفزّاعة

الكمالُ الذي حالُهُ للفراغْ
شدَّها حَدَّ لمْ يبقَ فيها
سوى ما تراهُ مُخيّلةُ الطّيرِ
مِنْ جسَدٍ لا وجودَ لهُ

القراءات: #731#

المَشيةُ الأخيرةُ لراحةِ الأرواح

أمشيكَ مشْيَ نبيٍّ ثمَّ لا أَجِدُكْ
البحرُ مَدَّ يدَ الغرقى.. فأينَ يَدُكْ؟
أراكَ جِدّاً.. فلا تظهَرْ عليَّ فقطْ
لوِّحْ ليسلكَ دربَ الغيبِ مُفتَقِدُكْ

القراءات: #935#

إلى أينَ يمضي الأمرُ

إلى أينَ يمضي الأمرُ بيْني و بيْنَها؟
و مَنْ ذا يَردُّ اثْنَيْن: عيْني و عَيْنَها؟
سنُصْغي لنبضِ اللهِ يسكنُ بينَنا
لِيُخبِرنا أنّي.. و يُخْبِرَ أنَّها..

القراءات: #1841#

خواطرُ

ظلَّ في خاطري
لو أخذنا معاً صورةً
في المكانِ اللطيفْ
قبلَما ينتهي المهرجانُ

القراءات: #331#

الأمورُ الجميلةُ في الحبِّ

الأمورُ الجميلةُ في الحبِّ
أكثرُ من أنْ يجيءَ
على وصفِها شاعرٌ واحدٌ..
كلُّ عاشقةٍ تستطيعُ

القراءات: #698#

الصحراء

خالةُ النوقِ..
بنتُ عمِّ الشّمسِ..
جرّةُ الليلِ..
مهرجانُ الخُرْسِ..

القراءات: #603#

لهفة

مرَّ القطارُ أمامَهُ..
مرَّ القطارْ
لوّحتَ لي خلف
النوافذِ باختصارٍ

القراءات: #1304#

تمرين من جانب النهر

تمرين من جانب النهر
تشتعل الضفة المستحيلة
أناديك يا أوسط التضحيات..
تعالي احملي فالمعاني ثقيلة

القراءات: #1331#

الحبيبات

الحبيباتُ ينْفِرنَ كالحظِّ
يفْهَمنَ خاطرةً عَبَرتْ
في مخيّلِةِ المُتَرَقِّبِ
يشْعُرْنَ بالقمحِ مشتَعِلا

القراءات: #992#

تجربةٌ جادّةٌ لتعريف العطر

كيفَ تنتشرُ الذكرياتُ
على شمعداناتِ ذاكرةِ المرهفينْ؟
هكذا العطرُ ينتشرُ..
هكذا قالَ مشيخَةُ العارفينْ:

القراءات: #934#

أوقات

إنَّها الْساعةُ التّاسعهْ
منْ صباحِ الخميسِ الموافقِ:
عشرينَ مِنْ شهرِ (فبرايِرٍ)
إنّهُ يومُ ذِكرى الهدوءِ..

القراءات: #1107#

يا إربدَ الذكريات

يا إربدَ الذكرياتِ
الليلُ يأخذني
إليكِ حتى كأنّي
لم أزلْ فيكِ

القراءات: #340#

ريشَةٌ مِنْ وِسادَةِ شاعر

يُراوَدُ بالحُسنى، و يُعْصَمُ بالإفْكِ
و يُخْذَلُ بالنَّجوى، و يُصْدَقُ بالشَّكِّ !
أنامِلُه في الفَجْرِ تَعْزِفُ روحَهُ
فويلاهُ مِنْ عزْفٍ أدَقَّ مِنَ الشّوْكِ

القراءات: #1206#

صحو

أصحو
فتشتغلُ العيونُ
ويحضرُ الوعيُ
النّعوسُ لمكتبِهْ.

القراءات: #738#

اليوم يومك

اليومُ يومُكَ
فافتَتِحْهُ بما يؤجّلُ
سطوةَ الماضي
وشهوتَه لأكلِ الوقتِ

القراءات: #22#

صباح سائحٌ

الهواءُ يُمشِّطُ شَعري
وشِعري..
ويعبثُ في شَعْرِ ساقيَّ
شاحنُ هاتفيَ المتنقِّلِ ممتلئٌ

القراءات: #629#

ثلاثةُ مداخلٍ للموقف

كائنٌ كانَ
منْ قبسٍ
ماهرٍ بالهروبِ
يلاحقني أم ألاحقُهُ؟

القراءات: #532#

نصر

بينَ انعكاساتِ الإضاءةِ
في جدارٍ من زجاجٍ
في مكانٍ ما أسيرُ
وأتبعُ الكلْماتِ

القراءات: #299#

عنِ امرأةٍ في "الجيم" صباحاً

مِنْ بلادٍ نمَتْ في المحيطِ
ومرجانُهُ مادَّةٌ خامّةٌ
لصناعةِ ساقيْكِ
تنتبهينِ صباحاً

القراءات: #682#

عنبٌ منسيٌّ في المجاز

الكراسي مثبتةٌ بالصراخِ
و عينايَ جامدتان على قدرٍ
في سطورِ النوايا
و عيناكِ لا تقنعاني بحزني..

القراءات: #8#

وجديّاتٌ عمّانيّة

تَلّةً تَلّةً تفورُ العَباءةْ
زُفَّني.. قبلَ أنْ أُقدَّ البَراءةْ !
غُرَفُ النّومِ في الحواري أُضيئَتْ
و أنا شهْوَتي إليكَ مُضاءةْ

القراءات: #941#

سيّدة السهرة

تلكَ سيّدةٌ
يشربُ البدرُ من
ماءِ أكتافِها العارِيهْ!
أسودٌ لونُ فُستانِها

القراءات: #1132#

في ذمّة البحر

إنَّها اليابسه...
الترابُ بعيدٌ..
و لكنَّ رائحةَ الرّملِ
تسري بصدري..

القراءات: #1360#

موعدٌ في المكتبةْ

وكشاعريْنِ محافظيْنِ
وخائفيْن من التّورطِ في العواطفِ..
كانَ موعدُنا صباحاً لا مساءً..
ناهِييْن حمّاسةَ المعنى لدينا

القراءات: #667#

المحاول

شُكَّ بي
فبغيرِ شكوكِكِ لا أُثْبَتُ
وفمي جوقةُ
أناْ حيٌّ كمن ميِّتُ

القراءات: #747#

يوم الإجازة

أتذكّرُ الماضي
و أمضي..
الأرضُ ناعمةٌ
كقطنِ الشاطئِ الدافئْ

القراءات: #905#

مواعيد

أنا والنّوايا
على موعدٍ ثابتٍ
عند باب الوصولِ
لكلٍّ طريقٌ

القراءات: #335#

عروج

زَمَنُ النُّبُوءاتِ
البريئةِ وَلّى..
و غَدا طُموحي فيكَ
أعلى.. أعلى.. !

القراءات: #829#

المقبرة

مُنِعتُ مِنَ اللعْبِ في حارتي
مَعَ أبناءِ جيلي
بحجّةِ أمّي/الحياةِ
لغسلِ صحونِ الضيوفِ

القراءات: #1101#

الفزع الأصغر

فجأةً بدأَ المطرُ
الموسميُّ الغزير.
توقّفتُ في ساحةٍ
ملأَ الشِّعرُ تربتَها

القراءات: #1057#

خابيةُ اللهبِ النفّاثِ

إفعلي بيَ
ما أنتِ فاعلةٌ
وليطِبْ لكِ
فهْوَ عليَّ لذيذُ الغِوى

القراءات: #628#

الدرج

هوَ أبسُط ما نستطيعُ تخيُّلَهَ
عندما نتخيلُ شكلَ العروجْ
لست أدري لماذا رأيت به
فكرة تستحق الكتابهْ

القراءات: #1084#

الطريقُ إلى الوادي المُقَدّس

نَفَساً نَفساً تُرْسِلُ الأرضُ أوجاعَها
لِتَحُكَّ عواطِفَ عرشِكَ
قُدِّسَ سِرُّكَ أيْنَ مَراسيلُكَ الحانِيهْ
العبيدُ يجرّونَ آلامَهمْ

القراءات: #1145#

أضف قصيدة للشاعر