إيمان عبد الهادي | القصيدة.كوم

إيمان عبد الهادي


شاعرةٌ أردنيّةٌ. تحمل الدكتوراة في النقد. لها لغةٌ صوفيّةٌ قلَّ مثيلُها في الشعر النسوي.


حَداثات

مِن عَلٍ:
وهوَ يقرأ طالِعَهُ
في الجريدةْ:
(الصّغارُ يُصلّونَ لي)

القراءات: #292#

مِيتَا _ وَردَة

إذا كنتَ يا موتُ لَستَ أَنا
فلِماذا أخافُكْ؟
إذا كنتَ غيري
أنا لا أخافُ سِوى نَفَسٍ

القراءات: #249#

المثيل

شَفَّتْ تَخَايَلَ سؤرُها
في الكاسِ
ظمَأً أُنــــــاظِرُ
غَفْلَةَ الحُرّاسِ

القراءات: #681#

حرَجٌ إضافيٌّ

يا غوثُ يا اللهُ؛
بي حرجٌ من الكلماتِ
أعلمُ أَنَّها ضدُّ الذي
في الرُّوحِ

القراءات: #334#

غُرابٌ صوفيّ

إلى الموتِ...
كلُّ الرِّجالِ الذين
تجسَّدَهُم في الحُلولِ
لِقلبي المَلُولِ

القراءات: #263#

أسماء

هل عُدتُ وَحدي؟
لا أظنُّ !
معي
(النِّطَاقُ)

القراءات: #273#

وراثة

ورِثتُ الضّوءَ
عن مصباحِ جدّي
لذلكَ حلكةٌ
ستجيءُ بعدي

القراءات: #336#

حكايةُ ما بعدَ النّوم

نامَ الظّبيُّ بِحضنِ الذِّئبِ
قريراً
ووئيدَ الخفقةِ
تَغدُو وتَرُوحُ

القراءات: #302#

قابيل قتيلاً

كرومٌ على ساعديكَ وتوتُ
إذا ما دخلتُ عِناقاً إليكَ
أرى في ظلالي
سهاماً تَفوتُ

القراءات: #368#

سمرقند

إيه...هل أنتِ
بُخارى!
كلُّ ما في داخلي
من مُدنِ الظّلّ

القراءات: #311#

أفكِّرُ فيكْ

علانيةً مثلَ طفلٍ يتيمٍ
يُدحرِجُ دُميتَهُ في العنادِ:
وتلكَ هيَ المسألةْ
وسرّاً كذلكَ؛

القراءات: #367#

تحوّلات الشّاعرة

أحتاجُ مثلَ مُريدةٍ؛
ألّا أطيلَ وقوفَ أسمائي
الوحيدةِ في الزّحامْ
أحتاجُ خلوتَكَ القصيّةَ

القراءات: #371#

جِنايَةْ

وتَرى كأبعد مِن عيونِ
يمامةٍ زرقاءَ
في الرّؤيا تهمُّ فتُسرِفُ
وَتوَّحَّدَ الإيقاعُ فيكَ

القراءات: #291#

حرف امتناع لامتناع

آهِ، لَو نَسيتْ يَدَها في
يَدي
لَحظَةً...
كُنتُ وَحدِي

القراءات: #793#

أضف قصيدة للشاعر