شوقي بزيع | القصيدة.كوم

شوقي بزيع


شاعرٌ لبنانيٌّ (1951-) تمكَّن من كتابة ما لم يكتب قبله ولا ينبغي لأحدٍ من بعده. حمل بردة عكاظ.


الشاعر

دائماً يكتُبُ ما يجهله
دائماً يتبع سهماً غير مرئي
ونهراً لا يرى أوّلَهُ
ينهر الأشباح كالماعز عن أقبية الروح

القراءات: #1297#

التماثيل

التماثيل
لو أنك ناديتَها
ربما كنتَ أحييْتَها
ربما كان يمكنُ

القراءات: #545#

الخرّوب

ذات سماء ما
زرقاء ويانعة، كانت تتدفق موسيقى الأكوان
على الأكوان
ولم تكن الأشجار

القراءات: #675#

المسيني

النجوم وأطيافها،
البرقُ،
زقزقة الروح في الريح،
والاشتباهُ بأني أسابق شهراً من الكستناءِ

القراءات: #2274#

فراشات لابتسامة بوذا

تماماً كما يشتهي أيُّ طفلٍ ولدتُ،
محاطاَ بكوكبةٍ من رياحينَ غنّاءَةٍ
تتمايلُ أعناقَها كالزرافات
حول سريري،

القراءات: #1125#

عندما يصبح الحبر أعمى

ما الذي تستطيع الكتابةُ أن تفعله؟
عندما يصبح الحبر أعمى
ولا يجد الناس وقتاً
لتصريف أعمارهم،

القراءات: #844#

عزلة الخادمات

لا يتُقْنَ إلى أيّ شيءٍ
لأن متاعَ الحياةِ
التي صُمِّمَتْ دونهنَّ موائدُها
في البيوت الجديدةِ

القراءات: #684#

متحف الشمع

حين تشرق شمس الملوك
تذوب الشموع التي تشبه الناس
والأرض ترفع نحو الطغاة
على طبق من دموع

القراءات: #699#

دير قانون النهر

في زمنٍ كانت فيه الأرضُ سديماً
و الساعةُ صفرْ
لم يكن الناسُ سوى أسماكٍ
تتضاعفُ في مرآةِ الدَّهرْ

القراءات: #718#

علي الصغير

قبل ألفِ عامٍ كان اسمهُ علياً الصغيرْ
وبعدَ ألفَ عامٍ ظلَّ اسمهُ علياً الصغيرْ
كأنه يقيءُ ما ترضعهُ السنونُ
من

القراءات: #669#

تفاحة الغياب

تأتي على عجلٍ،
كما لو أن سهما في الرياح
يقود خطوتها من الماضي إلى أبديّة الأنثى،
كما لو أنّ نصف جمالها

القراءات: #865#

فراديس الوحشة

تترامى شمسُها الخضراءُ عن بُعْدٍ
وتنأى في الدُّخان
أبداً يرتدُّ عن أبراجها الطَّرْفُ
ويعلو جذعَها المكسوَّ بالحسرةِ

القراءات: #739#

سحابة صيف

من حيث لا يدري بها أحدٌ
تطل على الحياة
بطيئة كالإنتظار
وعذبة كالوعد،

القراءات: #709#

قمصان يوسف

قبَّراتُ الحقولِ،
تَقَافُزُ قلبِ الثَّعالبِ
حولَ الينابيعِ،
نومُ النِّمالِ الطويلِ

القراءات: #3685#

تعديل طفيف

غامضا كان،
وحيدا،
يرهف السمع لأقصى عشبة
تسقط عن ظهر الينابيع

القراءات: #1357#

الأعمال الكاملة

كان لا بد كي يُدخل (النهرَ)
في الشعرِ
أن يفقدَ النهرَ،
لا بد أيضاً لكي يُدخل (الحبَّ)

القراءات: #1300#

يصغي لأسئلة الأعماق

هو المجذِّف في اللاشيء
تمحضُهُ
جهنمات الرؤى السوداء عتمتُهُ
تلوحُ مرتفعاتُ الأربعين له

القراءات: #746#

خالد السكران

نم يا بنيْ
فثمَّ خيلٌ لا قلوبَ لها تعضُّ الأرض
كي ترمي بجتها إلى الفئرانْ
نم يا بُنيَّ

القراءات: #659#

خلف دموع الشتاءات

خالياً كان قلبيَ من كلّ شيءٍ
سوى رغبةٍ لا تُفسَّرُ
في فكّ لغز النساء المحيِّرِ،
ما كنتُ أسمع في البدء

القراءات: #822#

الزنزلخت

برهافة امرأة يداهمها النعاس على الأريكة
يستقلّ الزنزلخت جذوعه التعبى
ليلتمس الإقامة تحت شمس خائره
مغرورقاً أبداً بما ينسابُ

القراءات: #676#

الغائب

أبيضٌ ليلُ أيلول،
بيضاءٌ هذي الهضابُ التي تتهادة
كقافلةٍ من جمالٍ على صفحة الأفقِ،
والكون أبيضُ،

القراءات: #978#

مرثية الغبار

غبار على أفق الروح يعلو
ووجهته: لا مكانْ..
يشير بأشلائه أن تقوّس سكّانه
تحت قنطرة الوقت،

القراءات: #1727#

حوار مع ديك الجن

قتلتُها-
وردُ* التي أحببتُ حتى الموت أن أضمَّها إلي
أن أهيمَ في سواد شعرها الطويلْ
ورد الأرقُّ من حمامةٍ

القراءات: #1394#

تأليف-1

تحتَ الحياةِ تماماً
ثمَّ أوديةُ مجهولةُ
وجهاتٌ لستُ أعرفها
كم زيّنتْ لي سماواتي

القراءات: #673#

البيوت

البيوت طيور تزقم أفراخها لوعة
كلما ابتعدوا عن
حديد شبابيكها المائلهْ
والبيوت جسور الحنين التي تصل المهد

القراءات: #1475#

الخمسون

الرجل الذي يطل مثل شرفةٍ قديمةٍ
على سفوح نفسه،
المقيم دائما على التخومِ
بين فورة الحواس واندلاعها

القراءات: #837#

تكوين

قبل أن تصبح المرأةُ امرأةً
أبصرتْ شفقا غامضاً
تحت
ضلعِ الرجلْ

القراءات: #734#

صوتها ضُمّة برق فوق نيسان

ليس صوتاً
بل نهارٌ مشمسٌ بين شتائين
وأنصاف بحيرات وشلاّل خواتم
هو ما يجعلنا نبكي

القراءات: #1677#

لا تبتعد في الموت أكثر

أأنا الذي أمشي وراءكَ يا أبي
أم أن هذا النعش يحملنا معاً
فوق الأكفّ؟
أنا وأنت

القراءات: #1470#

الأسلاف

تعربد نارهم في الصدر
والأشجار تقطر من معاولهم،
ويصطفون صوتا إثر آخر
خلف محدلة الصدى الشفافْ

القراءات: #652#

سأحمل صوتك المكسور

ظمآن أو ميتاً
سأترك هذه المدن الرجيمة
ذات يوم
كي تشيخ وحيدة بين المقاهي

القراءات: #30#

حنين

في ذلك الركن القصيّ من الكتابة،
حيث أفشل فى تعقُّب فكرةٍ
هربت من الإيقاع،
يحدث فجأةً

القراءات: #1036#

الأربعون

أن تكون على قمَّةِ العمرِ
من
دون
ثقلٍ ،

القراءات: #1586#

الصور

رجل وامرأهْ
جلسا فوق منضدة باسمين
ثم مالا براسيهما
كي يصيرا قريبين من مصدر الضوء،

القراءات: #787#

جبل الباروك

أيَّ القصائد هذا اليوم أدَّخرُ
أمتَّ حقَّاً؟، إذن فالقلبُ ينحسرُ
وأيَّ شعرٍ أقولُ، الشعرُ يسبقني
إليكَ والكلماتُ السُّودُ تنتحرُ

القراءات: #984#

العائد

تمشي جنازته الهوينى،
ثم ترفعها الأكف إلى مكان غامض
تمشي ويدفعها الدويّ
يمشي جنوبيون خلف النعش،

القراءات: #2071#

مسافة

كلّ امرأةٍ أحبُّها تؤكِّد استحالة النساءْ
فكلّما مشيتُ خطوةً على طريق روحها
أعود خطوتين للوراءْ
و كلّما طوقتُ خصرَها بساعدي

القراءات: #401#

ثلج العام 1958

لا ظل للأشياء في تلك الصبيحة
لا دليلَ على مكان
كي يعود النسر عن طيرانه
فوق السفوح،

القراءات: #712#

وما أنا إلّا فلذةٌ من خيالها

تمرّين مثل الطيفِ
في خاطرِ الدهرِ
وكالعطرِ
لم تخطئه ذاكرةُ الزهرِ

القراءات: #798#

خلود تنجح في امتحان الموت

لا ماءَ في الكلماتِ
كي أدعو الرثاءَ الى جنازتها
ولا أقمارَ كافيةٌ،
يقطِّرها الحنين كدمعةٍ ثكلى

القراءات: #741#

السنديان

هو أكثر الأشجار تعويلاً على ما فات،
عكّاز الطفولة
والثغاء الأوليّ لماعز الماضي
ولا تحتاج غصته إلى برهان

القراءات: #746#

ماء الغريب

كان منذ نعومة أظفاره
عاشقا للبراري
التي منحت قلبَه، منذ أن كان طفلا،
طباع الجذور

القراءات: #851#

تجليات المرأة

امرآة تهبط من تفاحها العالي وتمضي للأبدْ
امرأة تشبه ما لا تشبه المرأة في العادة،
سطرا من عصافير على محرمة بيضاء
أو خيطا من الإجّاص

القراءات: #1062#

ألزهايمر

في شارع الحمراء،
حيث اعتدتُ أن أتصفح الطرقات بالأقدامِ
بين البيت والمقهى،
التقيتُ بهِ،

القراءات: #724#

أضف قصيدة للشاعر