عبدالله ماجد | القصيدة.كوم

عبدالله ماجد


شاعرٌ سودانيٌّ (1990-) مجتهدٌ لينال نصيبه من الإعتراف.


موسمُ الأجوبة

أقَرأْتَ سِفْرَ الأرضْ ؟
- كنتُ الظلَّ و المنسوخَ
من وحي الرمالْ
ستطيلُ رحلتَها إليَّ..

القراءات: #809#

ما يُشبِهُ تأريخاً للكائن

حينَ هبطْنا
أو حينَ وقفْنا – لا أدري -
أعني : حينَ دخلْنا ملَكُوتَ الأرْضْ
كيفَ تَسنّى لأبينا أن يَعشَقَ

القراءات: #495#

شجرٌ يتبرّأُ من حدسه

شَجَرٌ
يَنهضُ مِن غفلتهِ الأُولى عن نفْسِهْ
يتماثَلُ للريحِ قليلا
ويُساهِمُ في ظُلْمِ الصَّمتْ

القراءات: #263#

ثلاثياتُ ما قبْلَ البدء

وحدي
يخاتلُني في الغيب
مُتّكَأُ
دمعي

القراءات: #629#

يَكادُ يَرى

يَكادُ يَرى
يكادُ يَفيضُ حَدْسَا
يكادُ يَخونُ فكرتَهُ
ليُنْسَى

القراءات: #765#

وصول

قيل ادخُلوا
فدخَلتُ وَحْدي
وقرأْتُ سرَّ اللازَوَرْدِ
وخلعتُ عن وجهي

القراءات: #619#

متاهٌ صوتيٌّ

يستعبدُني ورَقي
وتُسيِّجُني لغتي بالقاموسْ
يستعبدُني آبائي بملامحِهمْ
إذْ تتردَّدُ

القراءات: #605#

شذراتٌ لضمير الذات

أكتبُ شيئًا
في بالِ المعنى...ليَمُرَّ فمي
السرُّ المرويُّ عنائي
والحِبْرُ الليليُّ النّاشِفُ

القراءات: #579#

تعويذةٌ للمسافة

أُعيذُ المسافةَ
من خللٍ في خُطايْ..
ومن كل ما كنتُ أقرأُ
في اللافِتاتْ

القراءات: #698#

أضف قصيدة للشاعر