أجود مجبل | القصيدة.كوم

أجود مجبل


شاعرٌ عراقيٌّ (1958-) قصائده أصيلةٌ كأصالةِ العراق.


قدرٌ تلتقي به الأضدادُ

قدرٌ تلتقي به الأضدادُ
ومن الموت يبدأ الميلادُ
وسؤال مكابر يتحدى
لج فيه اليقين والإرتداد

القراءات: #874#

حزن مأرب

حين يأتي عيدٌ قليلٌ ويذهبْ
كان قلبي بالكائناتِ يُخضَّبْ
ثمّ تغفو السهولٌ فيه عميقاً
ككتابٍ ينامُ في الريحِ مُتعَبْ

القراءات: #667#

كأس لانقراض ساعي البريد

لنا وطنٌ مُسِنّ صار ذكرى 
نوافذُه أصرّتْ أن تفِرّا
به الأزهارُ لا تعني ربيعاً
ولا يعني حضورُ الشمسِ فجرا

القراءات: #1366#

لإيلافنا رحلة الشتاء والحيف

خُذْ هوائي المَريرَ
فالبيدُ لَهْفى
وتَقرَّبْ بهِ إلى المحْوِ
زُلْفى

القراءات: #740#

آخِرُ مَقاماتِ الحَلاّج

على جسدي وقفْتُ،
فصِرْتُ ظِلاّ
وقايضَني حُضورُ الفقْدِ شكْلا
فقلتُ لصاحبي:

القراءات: #1736#

ســـــيّدةُ الجُدران

حِينَ يصيرُ الدوْرَقُ
زِنزانةَ عِطرٍ،
ويُقطِّبُ ألْفُ جدارْ
حِينَ تُحيطُ الأسلاكُ بقطرةِ ماءٍ

القراءات: #672#

العابرون إلى المعنى

العابرون إلى المعنى ، بنادقهم
مثلَ الشموع بليل خائن سهرتْ
والقادمون من الإنسان،أوجههم
خرائط الفتح والريح التي هدرتْ

القراءات: #954#

ورق للمرافئ

تَكَفّأَ مِنْكَ الوقْتُ،
واحترقَ الغُصْنُ
وأَوْرَقَ في أحْلى نوافذكَ الحُزْنُ
كمِ اصْطَخَبَتْ

القراءات: #671#

رحلة الولد السومري

تباركْتَ يا أيّها السَّوْمَريُّ،
وطُوبى لما يتساقطُ
من شجرِ الأُرجوانِ عليكْ
إلى أينَ تمضي؟

القراءات: #963#

رسالة إلى سوق الشيوخ

طارت على وهج الضحى أسرابُها
وتشرَّبت عطرَ النخيل ثيابُها
سكن الحنان بطينها وتقايضت
من ذكريات شفاهنا أكوابها

القراءات: #776#

خطاك من الليل المدبّب ترشفُ

خطاك من الليل المدبّب ترشفُ
وصوتك شباك على الريح ينزفُ
ومنكَ بهذي الأرض آثار كوكب
هنا سار يوما والرمال تؤرشفُ

القراءات: #807#

مرثية الجهات الأربع

كالسرِّ،
كالخَلَلِ البهيِّ أضاؤوا
ومَشَوا عُراةً،
والوضوحُ رداءُ

القراءات: #763#

سادةُ الفحوى

شكراً لكم فأغانيكم هي المأوى
منكم تعلّمَتِ العشاقُ أن تهوى
أحببتمُ الأرضَ أنثى تُغرمون بها
كما تذودون عن أرجائها الشجْوا

القراءات: #957#

يا كاظم الغيظ لا تكظم حرائقه

للوارثين سيبقى حزننا مطراً
عبر الفصولِ ، فهل للحزنِ أحفادُ ؟
وفي غدٍ مِنْ بقايانا التي تُركتْ
في الأرضِ سوف يلمٌّ القمحَ حصّادُ

القراءات: #1256#

إلى البصرة

للبصرةِ الأولى سلامُ سحابةٍ
تهمي فيبتردُ الكلامُ القائظُ
وإلى عليٍّ حين مسَّ ترابَها
فمشتْ على الطرُقاتِ منه مواعظُ

القراءات: #713#

إلى فيروز… وحجرٍ آخر

كرائحةِ الطلْعِ،
إذْ تتنامى خُيوطَ اشتهاءْ
كأشرعةِ السفُنِ المرْمَريةِ،
حينَ يُثيرُ فراقُ المرافئِ

القراءات: #574#

دروس في التلعثم

سُحُبٌ مُزوَّرَةٌ
تمرُّ على أَنينِ الروحِ،
تَنهَبُ ما تبقَّى مِنْ ملامِحنا القديمةِ،
تَحملُ السرَّ المُؤديَ

القراءات: #761#

ضمور الأمكنة

بفمٍ مُوجَزٍ سأعترفُ
وسِنينٍ
في السهْوِ تُقترفُ
أنا مَنْ فاضتْ الكُشوفُ بهِ

القراءات: #708#

على بابه القرمزي

أيُّ وجهٍ ؟ أضاءَ معناهُ جرحُ
كلّما أغفت الينابيعُ يصـحـــو
ظاميءٌ تشربُ الظهيرةُ منه 
ويصلي على سواقيهِ دوحُ

القراءات: #799#

أضف قصيدة للشاعر