القصيدة.كوم | من نحن

مَنْ نحنُ؟

نحنُ علامةُ السؤال في نهايةِ هذا السؤال..


Who Are We?

We are the question mark at the end of this very question..

نحنُ الظلُّ الّذي تتركُه حروف القصيدةِ على كوكبِ الفكرة.. القصيدة.كوم هو موقع إلكتروني جديد، خرجَ منْ فكرةٍ غبيّةٍ على طاولةٍ في إحدى المقاهي العبثيّة. القصيدة.كوم يجلس الآن على ذات الطّاولة جسداً وروحاً. القصيدة.كوم موقع إلكتروني يهتمُّ بالشعراءِ العرب النّابضين في قلبِ القصيدة، بطريقةٍ نوعيّةٍ إلى أبعد الحدودِ مُحافظةً على صحّةِ جسدِ اللغة، ووقايةً له مِنَ الإصابةِ بأمراضِ الكلمةِ المزمنة. وقد تمَّ إضافة نافذة الشعر المترجم إلى العربية في هذه التحديث الأخير، لمنمنح الجميع فرصة الإطلاع على النتاج العالمي للشعر في مكان واحدٍ ومنظمٍ. أنتُم الحَكَمُ المطلق. والفكرة الأساس في القصيدة.كوم هي أنْ نختصرَ الطريق على القرّاء الباحثين عن الشعر العربيِّ المعاصرِ. ولا يسعى الموقعُ ليكونَ موسوعةً كثيرةَ التعداد بقدرِ سعيِهِ ليكونَ أسرةً دافئةً يجلسُ فيها القارئُ مع شاعرِهِ على مائدةِ الشعر اللذيذ. وما مِنْ شاعرٍ إلّا و يسألُ نفسَهُ: "مَنْ أنا لأقولَ لكم ما أقولُ لكم؟"، ونحنُ لسنا سوى خُدّامِ الحضرةِ الشعريّة. ربّما الشاعرُ فضوليٌّ بطبعِه، ومِنْ تفضّلِهِ عليْنا أنْ يسألَنا: مَن أنتم؛ شخصنةً لا مأسسَةً. وربّما نحنُ طامعونَ طامحونَ لتعرفونا. وبناءً على هذيْن الطبعيْن البشريّيْن يسعدُنا أنْ نقولَ لكم أنّ الجهدَ كانَ كبيراً، والعملَ شخصيّاً بحتاً، فلم نكنْ مؤسسةً كما أخبرناكم في رسائلِنا الأولى، ومخرجُنا الوحيدُ من هذه الكذبة\الخطيئة هي العذوبة. نحن: