عبدالله العريمي | القصيدة.كوم

عبدالله العريمي


شاعرٌ عمانيٌّ (1977-) له تجربةٌ مهمّة في الشعر.


من ذا أحبّ ..؟!

من ذا أُحبّ..؟!
ولا شيءَ إلاكِ يَحرسُ ليلي
ويُسكِنني حُلُماً لا يُمسُّ
ووحدك يَسكنُ في الأصلِ

القراءات: #1151#

أنتِ عدالةُ هذا العالمِ

منحوتاً بالدمع على الكلماتِ
لكي أُكملَ ما نسيَ الموتى من حزنٍ
يتسرَّبُ بين شقوقِ العمرْ
هلْ تكفي الآهُ

القراءات: #1283#

الطريق إلى البيت

الطريقُ إلى البيتِ حبلُ سكونٍ
وساحةُ عرسٍ مبلَّلةٌ
بالندى والدخانْ
أعدُّ كلاماً لما سوف يأتي به البحرُ

القراءات: #995#

كونشرتــو الكلمــات

آتٍ على طُرُقٍ من الغيم المنتّفِ
هل أرى _ فيما يُرَى _
أرضاً تتوِّجُ لحظةَ الموتِ الكبيرِ،
بصحوةِ الميلادِ،

القراءات: #1226#

لا أدَّعي أُفقاً

لا أدَّعي أُفقاً
لأختبرَ السماءَ بخطوةٍ أولى
وأرقبَ كالنبيِّ بزوغَ نجمتيَ الأخيرةِ
والسماءَ العالية

القراءات: #1066#

كمْ مرَّةٍ سأقولُ: أُحبُّكِ

مُطَعَّمةٌ بالنوارسِ أنتِ
وسربِ ملائكةٍ
كلَّما تتبادلُ عيناكِ ماءهما
يتعرى دمي في الْمَمَرِّ

القراءات: #1536#

سَمِّني أيها الحبُّ

سَمِّني أيها الحبُّ
كَيْ أَتَطَلَّعَ من قَمَرٍ يَحترقْ
نحو سماءٍ من القمحِ
أَرفْعُها قمحةً .. قمحةً

القراءات: #1214#

كنّا صغيرين

كنّا صغيرين،
في قلبيهما مطرُ
تهمي به الكلماتُ الخضرُ
والسهرُ

القراءات: #1094#

فعل ماض ناقص

كان لا بدَّ لي أن أتابعَ إيقاعَ خطوتها
في زحام الكلامِ
لأُبصرها مثلما وجدتْ في اللغاتْ
كان لا بدَّ لي أن أغيِّرَ شيئاً

القراءات: #801#

اليومُ الثامن

وحده البحرُ
يَجمعُ ضحكتكَ الدنيويّةَ
حتى يسوِّغَ أوجاعَه
ويُعدَّ لهذا الظلامِ الضروريِّ

القراءات: #1178#

أضف قصيدة للشاعر