عبدالله العريمي | القصيدة.كوم

عبدالله العريمي


شاعرٌ عمانيٌّ (1977-) له تجربةٌ مهمّة في الشعر.


فعل ماض ناقص

كان لا بدَّ لي أن أتابعَ إيقاعَ خطوتها
في زحام الكلامِ
لأُبصرها مثلما وجدتْ في اللغاتْ
كان لا بدَّ لي أن أغيِّرَ شيئاً

القراءات: #544#

الطريق إلى البيت

الطريقُ إلى البيتِ حبلُ سكونٍ
وساحةُ عرسٍ مبلَّلةٌ
بالندى والدخانْ
أعدُّ كلاماً لما سوف يأتي به البحرُ

القراءات: #628#

لا أدَّعي أُفقاً

لا أدَّعي أُفقاً
لأختبرَ السماءَ بخطوةٍ أولى
وأرقبَ كالنبيِّ بزوغَ نجمتيَ الأخيرةِ
والسماءَ العالية

القراءات: #469#

كمْ مرَّةٍ سأقولُ: أُحبُّكِ

مُطَعَّمةٌ بالنوارسِ أنتِ
وسربِ ملائكةٍ
كلَّما تتبادلُ عيناكِ ماءهما
يتعرى دمي في الْمَمَرِّ

القراءات: #821#

من ذا أحبّ ..؟!

من ذا أُحبّ..؟!
ولا شيءَ إلاكِ يَحرسُ ليلي
ويُسكِنني حُلُماً لا يُمسُّ
ووحدك يَسكنُ في الأصلِ

القراءات: #576#

كونشرتــو الكلمــات

آتٍ على طُرُقٍ من الغيم المنتّفِ
هل أرى _ فيما يُرَى _
أرضاً تتوِّجُ لحظةَ الموتِ الكبيرِ،
بصحوةِ الميلادِ،

القراءات: #657#

سَمِّني أيها الحبُّ

سَمِّني أيها الحبُّ
كَيْ أَتَطَلَّعَ من قَمَرٍ يَحترقْ
نحو سماءٍ من القمحِ
أَرفْعُها قمحةً .. قمحةً

القراءات: #613#

اليومُ الثامن

وحده البحرُ
يَجمعُ ضحكتكَ الدنيويّةَ
حتى يسوِّغَ أوجاعَه
ويُعدَّ لهذا الظلامِ الضروريِّ

القراءات: #585#

أنتِ عدالةُ هذا العالمِ

منحوتاً بالدمع على الكلماتِ
لكي أُكملَ ما نسيَ الموتى من حزنٍ
يتسرَّبُ بين شقوقِ العمرْ
هلْ تكفي الآهُ

القراءات: #603#

كنّا صغيرين

كنّا صغيرين،
في قلبيهما مطرُ
تهمي به الكلماتُ الخضرُ
والسهرُ

القراءات: #492#

أضف قصيدة للشاعر